• إنجلترا تصطدم بالواقع في تعادلها سلبيا مع اسكتلندا الجريئة


    A G اصطدم طموح إنجلترا في الفوز ببطولة أوروبا لكرة القدم بأرض الواقع بعد تعادلها بدون أهداف مع اسكتلندا الجريئة في معركة بريطانية خالصة في ملعب ويمبلي.

    وكان فوز فريق المدرب جاريث ساوثجيت في المواجهة المنتظرة بالمجموعة الرابعة في ملعب ويمبلي الذي غمرته الأمطار، سيضمن تأهل إنجلترا لدور الستة عشر، لكن التوتر سيطر على الفريق أمام اسكتلندا التي حافظت على آمالها في التأهل.

    وخاضت اسكتلندا أول مباراة أمام غريمتها التقليدية إنجلترا في ويمبلي في بطولة أوروبا منذ خسارتها 2-صفر في الملعب ذاته في نسخة 1996.

    وكان بإمكان اسكتلندا العودة عبر الحدود بانتصار تاريخي للمدرب ستيف كلارك الذي كان ندا أمام نظيره الأقوى.

    وزاد قلق إنجلترا في الشوط الثاني بعدما أبعد ريس جيمس كرة من ليندون دايكس من على خط المرمى فيما سدد تشي آدامز خارج المرمى.

    وهذه هي المرة الرابعة فقط في 115 مباراة لأقدم مباراة قمة في العالم حيث يعود تاريخها إلى 1872 التي تخرج فيها النتيجة بالتعادل السلبي والأولى على الإطلاق في ويمبلي.

    وبلغ معدل أعمار التشكيلة الأساسية لإنجلترا 25 عاما و31 يوما وهو الأصغر للفريق على الإطلاق في بطولة كبرى وسدد المنتخب كرة واحدة على المرمى كما رد إطار المرمى ضربة رأس من جون ستونز.

    وكانت ليلة مخيبة لفريق المدرب ساوثجيت ولم يؤت إشراك جاك جريليش بعد الاستراحة ثماره أمام الدفاع المنظم لاسكتلندا.

    ولخص مشهد مشاركة ماركوس راشفورد بدلا من هاري كين بعد أداء غير فعال ومخيب من مهاجم توتنهام هوتسبير ليلة إنجلترا.

    وقال كين رغم أن حديثه لم يكن عادلا لاسكتلندا التي كانت الطرف الأفضل "نتيجة عادلة، اسكتلندا دافعت بشكل جيد جدا. لم نكن في أفضل حالاتنا لكننا حصلنا على نقطة أخرى لنقترب من التأهل وهو غايتنا".

    وتتساوى إنجلترا بأربع نقاط مع التشيك قبل مواجهتهما في ويمبلي يوم الثلاثاء عندما تلعب اسكتلندا ضد كرواتيا في هامبدن بارك في جلاسجو ولكل منهما نقطة واحدة.

    وستخوض اسكتلندا مباراة كرواتيا في حالة جيدة بعد رد الفعل الجيد عقب الهزيمة على أرضها 2-صفر أمام التشيك.

    وقال كالوم ماكجريجور لاعب وسط اسكتلندا "الجميع سعداء. أعتقد أن كل لاعب قدم أداء مذهلا. كنا بحاجة إلى هذا الأداء للحفاظ على آمالنا في المجموعة".

    وفي الوقت الذي قدم فيه العديد من لاعبي إنجلترا أداء متواضعا تألق لاعبو اسكتلندا وخاصة بيلي جيلمور لاعب تشيلسي الذي كان مذهلا في مشاركته الأولى في التشكيلة الأساسية.

    * أجواء مثالية

    وعندما هطلت الأمطار مرة أخرى قبل المباراة بقليل بدا أنها أجواء مثالية لاسكتلندا لتحقيق مفاجأة في ملعب غريمتها.

    وأطلق آدمز، واحد بين أربعة تغييرات على الفريق الذي خسر أمام التشيك، تسديدة بعد أربع دقائق من البداية إثر تمريرة من أودونيل لكنها اصطدمت بستونز.

    وردت إنجلترا بضربة رأس من ستونز غير المراقب بعد ركلة ركنية نفذها ميسون ماونت ارتطمت في القائم واكتفى الحارس ديفيد مارشال بمشاهدتها.

    وزاد أصحاب الأرض من الضغط وأهدر ماونت فرصة رائعة بعد مجهود جيد من رحيم سترلينج.

    ولم تستطع إنجلترا إحكام قبضتها على المباراة وسدد أودونيل كرة مباشرة تصدى لها الحارس جوردان بيكفورد.

    وكانت إنجلترا بحاجة إلى مهارة جريليش الفردية وفشلت في تسديد أي كرة على المرمى في الشوط الأول للمرة الأولى منذ 2017.

    وفي المقابل، أنهت اسكتلندا الشوط الأول وهي تؤمن بإمكانية تحقيق أمر استثنائي.

    وقاوم ساوثجيت إغراء إجراء تغييرات في الاستراحة وبدأت إنجلترا الشوط الثاني بشكل جيد وسدد ماونت كرة أجبرت مارشال على تصديه الأول في المباراة.

    وأطاح ريس جيمس، وهو واحد بين تغييرين على التشكيلة التي فازت على كرواتيا يوم الأحد، بكرة فوق المرمى.

    ونجت إنجلترا من هدف أكيد عندما بدت محاولة دايكس في طريقها للشباك قبل أن يبعدها جيمس بضربة رأس من على خط المرمى.

    وشارك جريليش بدلا من فيل فودن لكن إنجلترا لم تفعل شيئا ولم تشكل خطورة أمام اسكتلندا التي صمدت لتحصل على نقطة مستحقة وسط تشجيع هائل من جماهيرها
  • البطولات العالمية







لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام