• كنوز مفقودة من زمن الحرب العالمية الثانية.. ولا يزال البحث جاريًا


    A G جلبت الحرب دائمًا الفوضى والنهب والسلب، كان هذا صحيحًا بشكل خاص خلال الحرب العالمية الثانية، عندما تم تدمير عدد لا يحصى من القطع الفنية والتحف والكنوز الأخرى التى لا تقدر بثمن وإبعادها عن كل من أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ، وقام النازيون، على وجه الخصوص، بنهب الممتلكات الثقافية بشكل منهجى من المتاحف والمنازل الخاصة والقصور الملكية، وبعضها لمساعدة أدولف هتلر في بناء متحف الفوهرم الذي اقترحه، لكن الجيوش الأخرى حملت غنائمها أيضًا.

    وعندما انتهت الحرب، اختلطت حكايات الكنوز المفقودة الحقيقية والمتخيلة معًا، خاصةً عندما تعلق الأمر بشائعات عن الذهب النازى المسروق، ويمكن التحقق من بعض العناصر الموجودة في هذه القائمة أكثر من غيرها، ولكن جميعها تحفز الباحثين عن الكنوز للبحث عنها، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع هيستورى.

    1. كنز ياماشيتا

    كان ياماشيتا تومويوكى جنرالًا فى الإمبراطورية اليابانية دافع عن احتلال اليابان للفلبين فى عامى 1944 و 1945، ووفقًا للأسطورة، قام أيضًا بتنفيذ أوامر من الإمبراطور هيروهيتو لإخفاء الذهب والكنوز فى الأنفاق في الفلبين، مفخخة بألغام الرحلات، وعبوات الغاز وما شابه ذلك، وكانت الخطة، على ما يبدو، هى استخدام الكنز لإعادة بناء اليابان بعد الحرب، وحتى وقتنا هذا لا يزال البحث عن الذهب مستمرا.

    2 غرفة العنبر

    عندما غزا النازيون الاتحاد السوفيتي خلال عملية بربروسا عام 1941، احتلت غرفة العنبر وهى غرفة في قصر كاترين في بلدة بوشكين الروسية، اعتقادًا منهم أن الغرفة هي الفن الألمانى الذى ينتمي إليهم حقًا، وقام النازيون بتفكيك الغرفة وشحنها إلى متحف القلعة فى كونيجسبيرج في عام 1944، ودمر قصف الحلفاء المدينة ومتحف القلعة وهذا لم يمنع الباحثين عن الكنوز من محاولة تحديد مكان الغرفة المفقودة.

    3- كنز روميل

    هو ذهب مسروق في عام 1943 سرقه النازيون من تونس، حيث قيل بأن النازيين سرقوا كمية كبيرة من الذهب من الشعب اليهودى في جزيرة جربة، وقاموا بشحن الذهب إلى كورسيكا، وهي جزيرة تقع بين سواحل فرنسا وإيطاليا، لكن يُزعم أنها غرقت في رحلتها من كورسيكا إلى ألمانيا.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام