• أبل تبدأ مرحلة الإنتاج الضخم من معالجها الثوري Apple M2 الشهر الجاري


    A G تمر أبل بمرحلة انتقالية من خلال مرحلة الاكتفاء الذاتي وتصنيع مكونات أجهزتها بنفسها؛ تاركة وراءها رفيقا كانت اعتمدت عليه منذ زمن، مثل: إنتل، والاتجاه صوب بديل من تصنيعها، مثل: معالج M1.

    وكشفت تقارير حديثة أن أبل تعمل بالفعل على إصدار الجيل الثاني من هذه الرقائق المعروفة باسم M2، وهي قيد الإنتاج، حسب ما أوردت صحيفة ”نيكي آسيان“.

    ونقلت الصحيفة، عن مصادر لم تسمها، أن أبل تعمل بالفعل على إصدار جديد من معالجها الخاص M1، الذي نال إعجاب الجمهور لكفاءته وأدائه الكبير؛ ما تسبب في رعب منافسين مثل: Intel أو AMD.

    وأوضحت ”نيكي“، أنها تحدثت إلى أشخاص مقربين من المشروع، إذ أكدوا أن أبل تتقدم عبر جدول زمني محدد.

    ووفقًا للمصادر، فإن الشركة لم تنتج المعالج الثوري الجديد فحسب، بل بدأت بالفعل مرحلة الإنتاج الضخم الشهر الجاري، وسيكون جاهزا بحلول تموز/يوليو المقبل، للعمل مع الجيل القادم من أجهزة MacBooks.

    وخلال حدث أخير، والذي كشفت فيه أبل عن أجهزة iMac وiPad Pro مع معالجات M1، أكد الرئيس التنفيذي للشركة، تيم كوك، أن طرازات MacBook Air وMacBook Pro وMac mini المزودة بمعالج M1 تبيع بالفعل أكثر من إصدارات إنتل.

    لكن ليس معنى بدء مرحلة الإنتاج الضخم للمعالج، أن تأتي أجهزة Mac الجديدة المقرر إطلاقها في أيار/مايو متضمنة إياه، إذ يعد تصنيع المكونات خطوة سابقة لتجميع الأجهزة نفسها.

    ودون معرفة أي تفاصيل رسمية حول أجهزة MacBooks المستقبلية، من المتوقع تقديم نسختين من جهاز MacBook Pro مقاس 14 بوصة و16 بوصة.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام