• شكاوى من سحب "تسلا" رسوما من عملائها دون إذن أو تحذير


    A G ضجت شبكات ومواقع التواصل الاجتماعي بشكاوى من عملاء لدى شركة ”تسلا“، اشتكوا فيها من أن الشركة الأمريكية فرضت عليهم رسوما مرتين، وسحبت من حساباتهم البنكية عشرات الآلاف من الدولارات، دون إذن أو تحذير.

    وذكر العديد من زبائن وعملاء ”تسلا“، أنهم واجهوا مشكلة في الاتصال بالشركة، ومروا بتجربة محبطة عندما طلبوا استرداد الأموال، وتراوحت المبالغ المأخوذة من حسابات العملاء المتأثرين ما بين 37000 دولار إلى نحو 71000 دولار.

    وقال شخص يدعى كريستوفر لي، وهو من أوائل المشترين الذين قاموا بالنشر عبر منتدى الشركة، والذي شرح بالتفصيل ما حدث في مقطع فيديو عبر منصة يوتيوب. فبعد تقديم طلب، صُدم عندما وجد أن تيسلا قد أخذت تحويلين بقيمة 56579 دولارا من حسابه من أجل Model Y، بدلا من تحويل واحد فقط، دون أي إذن أو تحذير.

    ويروي لي أنه ادخر سعر سيارة أحلامه Model Y ودفع ثمنها باستخدام غرفة المقاصة الآلية، وظلت ”تسلا“ تطلب منه الاتصال بمصرفه، وذلك بالرغم من أنه دفع من خلال غرفة المقاصة الآلية، حيث تم سحب الأموال على الفور.

    وواجه لي مشكلة في العثور على شخص من ”تسلا“ للتعامل مع المشكلة، واضطر إلى الذهاب إلى مركز الخدمة المحلي الخاص به، الذي زوده بعنوان بريد إلكتروني لشخص ما في الإدارة المالية في مكاتب الشركة، في فريمونت، ولا يزال ينتظر استرداد الرسوم المزدوجة.

    وقال توم سلاتري، وهو مشتر آخر، إنه دفع 53 ألف دولار إضافية، وأبلغ عن تجربته عبر تويتر، واتصل على الفور بالشركة، وتوجه إلى متجر Burbank في كاليفورنيا.

    وأضاف: ”طلبوا مني الاتصال بالمصرف الذي أتعامل معه، وجعله يعكس المعاملة ويرد الرسوم. عندما تقوم بخصم أكثر من 50000 دولار وتطلب من أحد العملاء حل المشكلة بمفرده، فإن ذلك ليس مقبولا“.

    ولم يستلم العملاء المذكورون المبالغ المستردة الخاصة بهم، ورفضوا جميعا استلامها حتى يتم حل المشكلة.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام