• الغموض يحيط بمسيرة بارتي هذا الموسم أيضا


    A G لم تؤكد الأسترالية آشلي بارتي المصنفة الأولى عالميا أنها ستشارك بصورة منتظمة في بطولات تنس المحترفات خلال الموسم الحالي رغم أن منافستها اليابانية نعومي أوساكا تواصل مسيرتها بكل قوة وتقلص الفارق بينهما بعد فوزها بلقبها الرابع في البطولات الكبرى في ملبورن بارك مطلع الأسبوع الحالي.

    وحصلت بارتي على بطاقة دعوة للاشتراك المباشر في بطولة أديليد الدولية والدفاع عن لقبها هذا الاسبوع بعد خروجها من دور الثمانية في بطولة أستراليا المفتوحة عقب الهزيمة أمام التشيكية كارولينا موخوفا.

    وغابت بارتي عن أمريكا المفتوحة العام الماضي كما لم تدافع عن لقب فرنسا المفتوحة الذي فازت به في 2019 أيضا بعد أن قررت البقاء في بلادها وعدم السفر للخارج في ظل استمرار تفشي العدوى بفيروس كورونا المستجد سريع الانتشار.

    وقالت بارتي (24 عاما) التي يتوقع أن تتوجه إلى الشرق الأوسط الشهر المقبل للمشاركة في بطولتين في الدوحة ودبي إنها لم تواجه أي مشكلات تتعلق باللياقة البدنية خلال مسيرتها في ملبورن بارك رغم غيابها عن البطولات طوال 11 شهرا بسبب جائحة كوفيد-19.

    وقالت بارتي للصحفيين في أديليد يوم الاثنين "الخطة هي المشاركة بأكبر قدر ممكن.

    "من الواضح حاليا إنه لا يوجد شيء مؤكد. من الصعب التخطيط.. لكننا بالتأكيد سنتبع النصيحة التي حصلنا عليها".

    وأضافت اللاعبة الأسترالية "بالطبع أود العودة للبطولات بصورة كاملة وكل هذه القرارات ستأتي مع اقتراب موعد البطولات لكننا سنعمل أيضا على التخطيط لبرنامج بطولات الموسم".

    وتتخلف أوساكا (23 عاما) المصنفة الثانية عالميا بفارق يزيد عن 1300 نقطة عن بارتي حاليا بعد تتويجها بلقب أستراليا المفتوحة السبت الماضي.

    وعن ذلك قالت بارتي "لا أواجه ضغوطا إضافية. الضغوط الإضافية غير موجودة بالنسبة لي.

    "لا أستطيع التحكم فيما يقوم به الآخرون على مستوى البطولات أو على مستوى التصنيف. هذا خارج قدرتي".

    ونتيجة توقف البطولات في العام الماضي بسبب كورونا أجرى الاتحاد الدولي لمحترفات التنس تعديلا على نظام التصنيف الدولي للاعبات ليسمح لهن بالتغيب عن البطولات دون الخوف من خسارة النقاط.

    ويتوقع أن تشهد الأعوام القليلة المقبلة تنافسا قويا بين بارتي وأوساكا.
  • البطولات العالمية







لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام