• الجيش النيجيري يخلي بلدة من سكانها قبل عملية أمنية


    وكالات ذكرت الأمم المتحدة يوم الخميس أن الجيش النيجيري أخلى بلدة في ولاية بورنو بشمال شرق البلاد من جميع سكانها البالغ عددهم عشرة آلاف نسمة، وذلك دون سابق إنذار قبل بدء حملة على المتشددين.

    وقالت الأمم المتحدة في بيان إن الجيش نقل سكان بلدة جاكانا إلى مخيم على بعد 40 كيلومترا، مضيفة أن بعضهم وصل دون ”أي شيء ولا حتى أحذية في أقدامهم“.

    ويشهد شمال شرق نيجيريا قتالا مستمرا منذ عقد ضد جماعتي الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا وبوكو حرام المتشددتين.

    وفر عشرات الآلاف من المدنيين إلى مايدوجوري بينما اكتظت المخيمات بالسكان بعد موجة هجمات نفذها متشددون في ديسمبر كانون الأول اجتاحوا خلالها بلدات وقواعد عسكرية.

    وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في نيجيريا إدوارد كالون في البيان ”أُخليت بلدة جاكانا بالكامل وأُجبر السكان على النزوح إلى مايدوجوري دون منحهم الوقت الكافي لجمع متعلقاتهم الشخصية“.

    وقال سكان جاكانا إن الجيش يبحث بين السكان عن أعضاء بوكو حرام.

    وفي يونيو حزيران الماضي أمرت الحكومة النيجيرية آلافا بترك مخيمهم الذي ينعم بأمان نسبي في مايدوجوري والانتقال إلى بلدة بمنطقة غير آمنة. وهوجمت هذه البلدة في سبتمبر أيلول مما اضطر السكان للفرار.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام