• إيران ترفض انتقاد الاتحاد الأوروبي لتجاربها الصاروخية


    A G وكالات رفضت إيران انتقاد الاتحاد الأوروبي لبرنامجها الصاروخي وسياساتها الإقليمية وسجلها الحقوقي، مما يسلط الضوء على زيادة التوتر في العلاقات بين الجانبين اللذين يسعيان لإنقاذ اتفاق نووي تحيطه المشكلات.

    وجاءت التعليقات الإيرانية بعد يوم من انتقاد الاتحاد الأوروبي لتجارب الصواريخ الباليستية التي تجريها إيران وتعبيره عن مخاوفه من دور إيران في زيادة التوتر بالشرق الأوسط.

    وتعهد الاتحاد الأوروبي بالالتزام بالاتفاق النووي المبرم في عام 2015 مع إيران، والذي وافقت طهران بموجبه على كبح أنشطتها النووية في مقابل تخفيف العقوبات عليها، حتى بعد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منه في مايو أيار الماضي بسبب أنه لا يغطي الأنشطة العسكرية الإيرانية.

    وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إن برنامج طهران للصواريخ مخصص للدفاع والردع مضيفة أن إيران لن تتفاوض أبدا بشأنه مع البلدان الأخرى.

    وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة تسنيم للأنباء ”توجيه اتهامات صريحة للجمهورية الإسلامية أمر غير بناء وعقيم ولا جدوى منه ولا يتماشى مع الأمن الإقليمي والمصالح الفعلية لأوروبا“.

    وفي الأسبوع الماضي أطلقت بريطانيا وفرنسا وألمانيا نظاما لتسهيل التجارة مع إيران بعملات غير الدولار لتجنب العقوبات الأمريكية.

    * انعدام الثقة

    ورحبت وزارة الخارجية الإيرانية بالقناة الجديدة للتجارة بغير الدولار المعروفة بأداة دعم المبادلات التجارية (إنستكس) لكنها وصفتها بأنها ”متأخرة وغير كافية“.

    وحذرت إيران من أنها ستعيد النظر في علاقاتها مع أوروبا إذا لم تستفد اقتصاديا من الأداة الجديدة.

    كما حث الاتحاد الأوروبي طهران على وقف الأنشطة التي عمقت عدم الثقة بما في ذلك ما وصفته بأنه مخططات اغتيال إيرانية. واتهمت فرنسا والدنمرك وهولندا إيران بشن هجمات ضد شخصيات إيرانية معارضة واعتقلت مشتبها بهم على صلة بسفارات إيرانية ووزارة المخابرات الإيرانية.

    وحذر الاتحاد الأوروبي من أنه لن يتهاون مع ما مخططات الاغتيال على أراضيه.

    وقالت الوزارة ”إثارة مثل هذه الاتهامات الجوفاء التي لا أساس لها في حين أن هناك جماعات إرهابية وإجرامية معروفة حرة في أوروبا، أمر غير بناء في هذه المرحلة ويتماشى مع أهداف الأعداء الذين يسعون إلى تقويض علاقات إيران مع أوروبا“.

    وتحتفل إيران بالذكرى السنوية الأربعين للثورة التي قامت في عام 1979 وأطاحت بالشاه محمد رضا بهلوي الذي كان حليفا للغرب.

    وفي لهجة ظهر فيها التحدي، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة بثها التلفزيون الرسمي على الهواء يوم الثلاثاء ”على الأعداء أن يعلموا أن الأمة الإيرانية العظيمة ملتزمة بأهدافها ولن تعود إلى ما كانت عليه قبل 40 عاما“.

    وأضاف ”إيران لن تعود إلى العهد الذي كانت فيه (خاضعة) للنفوذ الأمريكي“.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام