الإمارات تحذّر من محاولة "تقويض استقرار" السعودية على خلفية قضية خاشقجي (وزير)                              32 قتيلاً مدنياً خلال 24 ساعة في غارات للتحالف الدولي في شرق سوريا (المرصد)                              واشنطن تعلن إلغاء مناورة عسكرية جديدة في كوريا الجنوبية                              كبير المفاوضين الأوروبيين يقول إن مسألة الحدود الايرلندية قد تنسف مفاوضات بريكست                              الفلسطينيون ينددون بالقرار الاميركي بشأن القنصلية في القدس                              مقتل قائد شرطة قندهار في إطلاق النار على لقاء أمني مع الاميركيين داخل مقر حاكم الولاية (مسؤولون)                              تركيا تنفي تقديم "أي تسجيل صوتي" لواشنطن يتعلق بقضية خاشقجي (وزير)                              واشنطن توجه اتهاما الى روسية بمحاولة التأثير في الانتخابات التشريعية المقبلة                              واشنطن تمنح الرياض "بضعة أيام إضافية" لتوضيح مسألة خاشقجي (بومبيو)                              اردوغان يستضيف قمة حول سوريا مع ماكرون وميركل وبوتين في 27 تشرين الأول/أكتوبر                              خمسون قتيلا على الاقل في حادث قطار في الهند                              وزير الخزانة الأميركي لن يشارك في المؤتمر الإقتصادي في الرياض على خلفية قضية خاشقجي                              طالبان تعلن أن هجوم قندهار كان يستهدف قائد قوة الحلف الأطلسي في أفغانستان                              ترامب: يبدو أن الصحافي جمال خاشقجي مات                                النيابة التركية تستجوب موظفين في القنصلية السعودية على خلفية اختفاء خاشقجي (إعلام)
  • فيلا قيد الانشاء في شمال سوريا تتحول مدرسة متواضعة لتلاميذ نازحين


    المصور: عارف وتد

    A G - AFP داخل فيلا قيد الانشاء في ريف حلب الغربي في شمال سوريا، يفترش عدد من الأطفال الأرض وسط غرفة بلا نوافذ ويصغون بعناية لمدرسهم بينما يدوّن آخرون وهم ممدون على بساط رقيق ما يتلوه عليهم.
    ويقصد نحو مئة طفل وطفلة تراوح أعمارهم بين 6 و12 عاماً يومياً مدرسة "براعم الأمل" التي افتتحت قبل شهر في منطقة ريف المهندسين في ريف حلب الغربي المتاخم لمحافظة ادلب (شمال غرب). ويتطوع أربعة مدرسين بينهم امرأة من أجل تدريسهم.
    وتفتقد المدرسة المتواضعة الى كل المقومات الرئيسية من ألواح ومقاعد ومكتبة وحتى حمامات ومغاسل. وينعم تلامذة صف واحد، وفق ما شاهد مصور متعاون مع وكالة فرانس برس، بلوح أبيض صغير معلق على الجدار وبكنبة مهترئة جلست عليها مجموعة من الفتيات.
    ويقول التلميذ علي عبد الجواد الحنش (11 عاماً) النازح من منطقة الغوطة الشرقية قرب دمشق لوكالة فرانس برس "هذه ليست مدرسة، لا يوجد فيها صفوف ولا مقاعد دراسة. نجلس على الأرض".
    وانقطع غالبية التلاميذ وفق أحد المدرسين عن التعلّم منذ سنوات، وغالبيتهم نازحون من مناطق أخرى كانت تحت سيطرة الفصائل وتقدمت اليها قوات النظام بعد عمليات عسكرية واسعة على غرار مدينة حلب (2016) والغوطة الشرقية في نيسان/أبريل الماضي.

    المصور: عارف وتد

    خلال ساعات الاستراحة، يلهو الأطفال في باحة تتوسطها نافورة مبنية من الحجارة البيضاء على غرار المنزل المؤلف من طبقتين أنيقتين، والذي هجره أصحابه قبل أن ينتهي بناؤه.
    ويشكو المدرس محمد لفرانس برس من قلة الدعم الذي تتلقاه المدرسة بسبب موقعها الجغرافي في ريف حلب الغربي، على خطوط التماس بين فصائل المعارضة وقوات النظام.
    ويوضح "دائماً ثمة خوف من القصف ومن الوضع بشكل عام" مناشداً "الجهات المعنية تأمين مستلزمات الطلاب.. من مقاعد وقرطاسية".
    ولوحت قوات النظام قبل أسابيع بشن عملية عسكرية واسعة على محافظة إدلب ومناطق محيطة بها بينها ريف حلب الغربي، تحت سيطرة فصائل معارضة وجهادية. وتؤوي المنطقة وفق الأمم المتحدة نحو ثلاثة ملايين شخص نصفهم نازحون.
    وأعلنت روسيا وتركيا قبل أسبوع التوصل الى اتفاق ينص على اقامة منطقة "منزوعة السلاح" تمتد بين الحدود الادارية لإدلب والمناطق المحيطة بها في محافظات حلب وحماة (وسط) واللاذقية (غرب)، في خطوة تجنّب المنطقة وفق محللين الخيار العسكري في الوقت الراهن.
    ولم تسلم المدارس في مناطق سيطرة الفصائل من القصف. كما تعاني نقصا هائلا في المقومات الرئيسية ويعمل معظمها بدعم من منظمات خيرية ودولية.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام