• أوليغ سينتسوف "يفقد الأمل" بإمكان إطلاق سراحه


    المصور:

    A G - AFP بدأ السينمائي الأوكراني أوليغ سينتسوف المضرب عن الطعام منذ حوالى مئة يوم في سجن روسي، "يفقد الأمل" و"لم يعد مقتنعا" بإمكان إطلاق سراحه، على ما أكدت قريبته لوكالة فرانس برس مشيرة إلى أن القوى الغربية قادرة على الضغط لإخلاء سبيله.
    وقالت ناتاليا كابلان "أوليغ يفقد الأمل". وهي كانت أعلنت الأسبوع الماضي أنها تلقت رسالة منه قال فيها إنه يشعر بأن نهايته "قريبة".
    وأشارت كابلان في هذه المقابلة مع وكالة فرانس برس مساء الخميس "في رسالته، كتب لي بضرورة التوقف عن القول له إن إطلاق السراح قريب. هو لم يعد مقتنعا بذلك".
    ولفتت ناتاليا كابلان إلى أن الوضع الصحي لقريبها "تدهور بشكل كبير" منذ بدء إضرابه عن الطعام في 14 أيار/مايو للمطالبة بإطلاق سراح جميع "السجناء السياسيين" الأوكرانيين في روسيا.
    وأوضحت كابلان "نشاط قلبه ضعيف جدا ولا يتخطى أربعين نبضة في الدقيقة. هو يشكو من آلام في القلب وحالة وهن عامة ويتجنب النهوض طويلا لعدم إنهاك نفسه".
    وقد ندد سينتسوف البالغ 42 عاما بضم روسيا لشبه جزيرة القرم سنة 2014. وحكم عليه بالسجن 20 عاما بتهمة "الإرهاب" و"الاتجار بالأسلحة" إثر محاكمة ندد بها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة كما وصفتها منظمة العفو الدولية بأنها "ستالينية".
    ودعت مرجعيات غربية أبرزها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وشخصيات عدة بينها الكاتب الأميركي ستيفن كينغ والممثل الأميركي جوني ديب، الكرملين إلى إطلاق سراح أوليغ سينتسوف.
    وقد اتصل ماكرون الجمعة الماضي الجمعة الماضي بنظيره الروسي فلاديمير بوتين مقدما له "اقتراحات عدة" بهدف "إيجاد طريقة طارئة لحل إنساني" لأوليغ سينتسوف.
    وقالت كابلان إنها تتوقع من البلدان الغربية ممارسة ضغوط على موسكو "لإيجاد وسائل تتيح إطلاق سراح أوليغ والسجناء السياسيين الآخرين".
    وقد يتم التطرق إلى وضع المخرج الأوكراني السبت في محادثات بين المستشارة الألمانية أنغيلا ميركا والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في ألمانيا.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام