مقتل قائد شرطة قندهار في إطلاق النار على لقاء أمني مع الاميركيين داخل مقر حاكم الولاية (مسؤولون)                              الفلسطينيون ينددون بالقرار الاميركي بشأن القنصلية في القدس                              اردوغان يستضيف قمة حول سوريا مع ماكرون وميركل وبوتين في 27 تشرين الأول/أكتوبر                              ترامب يهدد بإغلاق الحدود مع المكسيك لوقف تدفق المهاجرين                               بوتين يعتبر أن إطلاق النار على المعهد التقني في القرم نتيجة "العولمة"                              انسحاب هاليب المصنفة أولى عالميا من بطولة الماسترز في سنغافورة                              ترامب: يبدو أن الصحافي جمال خاشقجي مات                                واشنطن تمنح الرياض "بضعة أيام إضافية" لتوضيح مسألة خاشقجي (بومبيو)                              وزير الخزانة الأميركي لن يشارك في المؤتمر الإقتصادي في الرياض على خلفية قضية خاشقجي                              تركيا تنفي تقديم "أي تسجيل صوتي" لواشنطن يتعلق بقضية خاشقجي (وزير)                              طالبان تعلن أن هجوم قندهار كان يستهدف قائد قوة الحلف الأطلسي في أفغانستان                              كبير المفاوضين الأوروبيين يقول إن مسألة الحدود الايرلندية قد تنسف مفاوضات بريكست                              واشنطن تلحق قنصليتها لشؤون الفلسطينيين بسفارتها في القدس (بومبيو)                              وزير الاقتصاد الفرنسي يلغي مشاركته في المؤتمر الاقتصادي بالسعودية إثر قضية خاشقجي                              جريحان أميركيان في إطلاق نار خلال اجتماع أمني بين مسؤولين أفغان ومن حلف الأطلسي (الحلف)
  • لا دليل على صلة لجهاديين أجانب باعتداءي برشلونة في 2017


    المصور: باسكال غويو

    A G - AFP بعد تحقيق دام عاما، قالت السلطات الاسبانية إنه ليس هناك أي دليل يسمح بتأكيد ارتباط خلية كاتالونيا الجهادية التي يشتبه بأنها نفذت اعتداءي برشلونة في 2017 مع جماعات أجنبية صغيرة.
    وقال الضابط في الحرس المدني الاسباني اللفتنانت كولونيل فرانسيسكو فازكيز، في مقابلة مع وكالة فرانس برس إن "أيا من العناصر التي نملكها حتى الآن بفضل تحقيقاتنا العديدة لا يسمح لنا بتحديد عامل خارجي مرتبط بالاعتداءين".
    وبالتعاون مع الشرطة الوطنية وشرطة منطقة كاتالونيا، كلف الحرس المدني التحقيق قي الهجومين اللذين وقعا في وسط مدينة برشلونة وفي منتجع كامبريلس بجنوب غرب المدينة، وقتل فيهما 16 شخصا.
    ودفعت الرحلات التي قام بها إلى فرنسا وبلجيكا بعض أفراد الخلية الجهادية المؤلفة من إمام ومجموعة شبان من قرية ريبول (100 كلم شمال برشلونة)، إلى الاشتباه بوجود صلات مع خلايا إسلامية أخرى في البلدين.
    وتتناقض تصريحات الضابط مع معلومات نشرتها وسائل إعلام إسبانية وتفيد أن مدبر الاعتداءات ما زال فارا وكان في أوروبا الوسطى عند وقوع الهجومين.
    وقال اللفتنانت كولونيل "لم نجد أي دليل على ذلك".
    وأضاف ان مشتبها به جهاديا مسجونا أشار إلى وجود "خلية في فرنسا تشبه إلى حد كبير خلية ريبول"، لكنه أكد "باستثناء ذلك، ليس لدينا أي شئ".
    وقتل ثمانية من أعضاء هذه الخلية بأيدي الشرطة بينما لقي اثنان آخران -- أحدهما الإمام -- حتفهما في انفجار عرضي لمتفجرات كانا يعدانها عشية الهجومين.
    من جهة أخرى، ما زال إثنان في السجن بانتظار محاكمتهما في مدريد، بينما أفرج عن اثنين آخرين بكفالة.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام