انفجار قوي يهز منطقة شيعية في كابول وترجيح سقوط ضحايا (مسؤولون)                              فورمولا واحد: فريق ماكلارين يعلن اعتزال ألونسو في نهاية الموسم                              الحكومة الايطالية تعلن "حال الطوارىء" في جنوى ل12 شهرا بعد انهيار الجسر                              قطر تعد ب15 مليار دولار من الاستثمارات المباشرة في تركيا (الرئاسة التركية)                              تركيا ترفض مجددا الافراج عن القس الأميركي (اعلام)                              محكمة في اسطنبول تأمر بالإفراج عن مدير مكتب العفو الدولية (منظمة)                              الاعدام ل45 شخصا في ليبيا لقتلهم متظاهرين مناهضين للقذافي في 2011                              أسرائيل تعيد فتح معبر كرم أبو سالم للبضائع مع قطاع غزة بعد أسابيع من التوتر                              محكمة تركية تأمر بالافراج عن جنديين يونانيين محتجزين منذ آذار/مارس (وكالة)                              تركيا تعلن زيادة في الرسوم الجمركية على عدد من المنتجات الأميركية                              واشنطن تفرض عقوبات على شركتين روسية وصينية في اطار الحظر على كوريا الشمالية                              البيت الابيض يعتبر ان العقوبات التركية "مؤسفة"                              22 قتيلا على الاقل في انهيار جسر جنوى (نائب وزير النقل)                              25 قتيلا في تفجير هز منطقة شيعية في كابول (مسؤولون)                              ارتفاع حصيلة القتلى جراء انهيار جسر جنوى الإيطالي إلى 38 شخصا (وزير الداخلية)
  • لا دليل على صلة لجهاديين أجانب باعتداءي برشلونة في 2017


    المصور: باسكال غويو

    A G - AFP بعد تحقيق دام عاما، قالت السلطات الاسبانية إنه ليس هناك أي دليل يسمح بتأكيد ارتباط خلية كاتالونيا الجهادية التي يشتبه بأنها نفذت اعتداءي برشلونة في 2017 مع جماعات أجنبية صغيرة.
    وقال الضابط في الحرس المدني الاسباني اللفتنانت كولونيل فرانسيسكو فازكيز، في مقابلة مع وكالة فرانس برس إن "أيا من العناصر التي نملكها حتى الآن بفضل تحقيقاتنا العديدة لا يسمح لنا بتحديد عامل خارجي مرتبط بالاعتداءين".
    وبالتعاون مع الشرطة الوطنية وشرطة منطقة كاتالونيا، كلف الحرس المدني التحقيق قي الهجومين اللذين وقعا في وسط مدينة برشلونة وفي منتجع كامبريلس بجنوب غرب المدينة، وقتل فيهما 16 شخصا.
    ودفعت الرحلات التي قام بها إلى فرنسا وبلجيكا بعض أفراد الخلية الجهادية المؤلفة من إمام ومجموعة شبان من قرية ريبول (100 كلم شمال برشلونة)، إلى الاشتباه بوجود صلات مع خلايا إسلامية أخرى في البلدين.
    وتتناقض تصريحات الضابط مع معلومات نشرتها وسائل إعلام إسبانية وتفيد أن مدبر الاعتداءات ما زال فارا وكان في أوروبا الوسطى عند وقوع الهجومين.
    وقال اللفتنانت كولونيل "لم نجد أي دليل على ذلك".
    وأضاف ان مشتبها به جهاديا مسجونا أشار إلى وجود "خلية في فرنسا تشبه إلى حد كبير خلية ريبول"، لكنه أكد "باستثناء ذلك، ليس لدينا أي شئ".
    وقتل ثمانية من أعضاء هذه الخلية بأيدي الشرطة بينما لقي اثنان آخران -- أحدهما الإمام -- حتفهما في انفجار عرضي لمتفجرات كانا يعدانها عشية الهجومين.
    من جهة أخرى، ما زال إثنان في السجن بانتظار محاكمتهما في مدريد، بينما أفرج عن اثنين آخرين بكفالة.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام