توجيه تهمة محاولة القتل إلى منفّذ عملية الدهس قرب البرلمان البريطاني (الشرطة)                              زلزال بقوة 6,3 درجات يهز جزيرة لومبوك الإندونيسية (المعهد الجيولوجي الأميركي)                              ارتفاع عدد ضحايا فيضانات الهند إلى 324 قتيلا                              غوتيريش يحيي في كوفي أنان "قوة من أجل الخير"                              مقتل فلسطيني ثان برصاص الجيش الاسرائيلي في رفح في جنوب قطاع غزة (الصحة)                              عمران خان يؤدي اليمين لتولي رئاسة الحكومة في باكستان                              مقتل فلسطيني برصاص الجنود الإسرائيليين شرق غزة (وزارة الصحة)                              وفاة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي أنان عن ثمانين عاما                              زلزال بقوة 6,9 درجات يضرب لومبوك الاندونيسية مجددا (مركز اميركي)                              الرئيس الأفغاني يعلن عن وقف جديد مشروط لإطلاق النار مع طالبان                              السعودي عزت يعلن عزمه الترشح لرئاسة الاتحاد الاسيوي لكرة القدم                              دورة سينسيناتي: برتنز تفاجىء هاليب وتحبط محاولتها الثالثة لاحراز اللقب                              عقوبات أميركية على ضباط بورميين بسبب "التطهير العرقي" ضد الروهينغا                              إسرائيل تعلن إغلاق معبر إيريز إثر حوادث على الحدود مع قطاع غزة (مسؤول)                              الدفاع المدني الإيطالي يعلن العثور على جثث جديدة تحت انقاض الجسر المنهار في جنوى
  • لا دليل على صلة لجهاديين أجانب باعتداءي برشلونة في 2017


    المصور: باسكال غويو

    A G - AFP بعد تحقيق دام عاما، قالت السلطات الاسبانية إنه ليس هناك أي دليل يسمح بتأكيد ارتباط خلية كاتالونيا الجهادية التي يشتبه بأنها نفذت اعتداءي برشلونة في 2017 مع جماعات أجنبية صغيرة.
    وقال الضابط في الحرس المدني الاسباني اللفتنانت كولونيل فرانسيسكو فازكيز، في مقابلة مع وكالة فرانس برس إن "أيا من العناصر التي نملكها حتى الآن بفضل تحقيقاتنا العديدة لا يسمح لنا بتحديد عامل خارجي مرتبط بالاعتداءين".
    وبالتعاون مع الشرطة الوطنية وشرطة منطقة كاتالونيا، كلف الحرس المدني التحقيق قي الهجومين اللذين وقعا في وسط مدينة برشلونة وفي منتجع كامبريلس بجنوب غرب المدينة، وقتل فيهما 16 شخصا.
    ودفعت الرحلات التي قام بها إلى فرنسا وبلجيكا بعض أفراد الخلية الجهادية المؤلفة من إمام ومجموعة شبان من قرية ريبول (100 كلم شمال برشلونة)، إلى الاشتباه بوجود صلات مع خلايا إسلامية أخرى في البلدين.
    وتتناقض تصريحات الضابط مع معلومات نشرتها وسائل إعلام إسبانية وتفيد أن مدبر الاعتداءات ما زال فارا وكان في أوروبا الوسطى عند وقوع الهجومين.
    وقال اللفتنانت كولونيل "لم نجد أي دليل على ذلك".
    وأضاف ان مشتبها به جهاديا مسجونا أشار إلى وجود "خلية في فرنسا تشبه إلى حد كبير خلية ريبول"، لكنه أكد "باستثناء ذلك، ليس لدينا أي شئ".
    وقتل ثمانية من أعضاء هذه الخلية بأيدي الشرطة بينما لقي اثنان آخران -- أحدهما الإمام -- حتفهما في انفجار عرضي لمتفجرات كانا يعدانها عشية الهجومين.
    من جهة أخرى، ما زال إثنان في السجن بانتظار محاكمتهما في مدريد، بينما أفرج عن اثنين آخرين بكفالة.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام