ريال مدريد يعين سولاري مدربا دائما لفريقه (الاتحاد)                              الأمين العام للأمم المتحدة يعتبر أن تدمير ميناء الحديدة في اليمن سيكون "كارثيا"                              حماس تتبنى إطلاق صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل (بيان)                              كندا "اطلعت بشكل كامل" على تسجيلات تركيا في قضية خاشقجي (ترودو)                              فتح معبرين جديدين بين شطري قبرص المقسومة في أول إجراء من نوعه منذ ثماني سنوات                              نحو 150 قتيلاً بينهم مدنيون في الحديدة في الساعات الـ24 الماضية (مصادر عسكرية وطبية)                              إيران تفي بالتزاماتها حيال الاتفاق النووي (الوكالة الدولية للطاقة الذرية)                              مقتل فلسطينيين اثنين وإصابة ثلاثة في غارات إسرائيلية (الصحة في قطاع غزة)                              انفجار ضخم يهز العاصمة الأفغانية كابول (ا ف ب)                              مقتل ضابط إسرائيلي وإصابة آخر خلال اشتباكات غزة (الجيش)                              ارتفاع عدد ضحايا الحرائق في كاليفورنيا إلى 29 قتيلاً                              إطلاق عدة صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل (ا ف ب)                              أنقرة تعتبر تصريحات لودريان بشان معلومات تركية في قضية خاشقجي "غير مقبولة"                               الرياض تؤكد ضرورة خفض الإنتاج العالمي للنفط بمقدار مليون برميل يوميا                              الطيران الإسرائيلي يدمر مبنى التلفزيون التابع لحماس في غزة (اف ب)
  • 10 قتلى على الأقل في هجوم على مبنى لوزارة التربية في شرق افغانستان


    المصور: نور الله شيرزاده

    A G - AFP اسفر هجوم جديد استهدف الاربعاء مبنى لوزارة التربية خلال فترة الامتحانات في جلال اباد شرق افغانستان، عن عشرة قتلى على الاقل.
    واستمرت العملية التي لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنها اكثر من اربع ساعات، لان قوات الامن التي ارسلت الى مكان الهجوم كانت تتقدم ببطء في المبنى الذي كان يتحصن فيها اثنان على الاقل من المهاجمين.
    وأحصى مصور في وكالة فرانس برس نقلته السلطات إلى موقع الهجوم الذي استمر أربع ساعات، عشر جثث اضافة الى جثتي المهاجمين.
    واكد المتحدث باسم حاكم ولاية نانغرهار عطالله خوجياني حصيلة القتلى العشرة، أحدهم حارس امني، وعشرة جرحى.
    وبدأ الهجوم في الساعة 9،00 (4،30 ت غ)، كما ذكر مصدر امني، مشيرا الى "تطهير المكان بالكامل".
    واضاف "تبلغنا بوقوع انفجارين قويين في الموقع"، وتحدث بعض الشهود عن انفجار ثالث.
    وقال تاجر قريب من موقع الانفجار اسمه قاري سميح الله "سمعت اطلاق نار من اسلحة خفيفة تلاه انفجار كبير ادى الى تحطيم نوافذ متجري. عندئذ غادرت متجري وهربت. فوقع انفجار ثان مصدره مبنى وزارة التربية، وبدأ الجميع يركضون هاربين".
    ودخلت قوات الشرطة المبنى الذي يتحصن فيه عدد غير معروف من المهاجمين، "لإنقاذ الموظفين" العالقين فيه، كما أوضح قائد الشرطة الاقليمية غلام صنايع استناكزاي.
    وقد وقع الهجوم يوم امتحانات الدخول التي يجريها حوالى 16 الف طالب الى جامعة جلال اباد منذ الصباح، كما جاء في بيان للحاكم.
    إلا ان المتحدث باسم دائرة التربية آصف شينبواري اوضح ان الموقع الذي تعرض للهجوم، هو مديرية المدارس وليس المبنى الرئيسي.
    واضاف "كما جرت العادة في هذه الفترة من السنة، فيما تبدأ الامتحانات، يجتمع اساتذة كل المدينة هنا لتقديم نسخ (الاسئلة). اعرف ان البعض موجود في الداخل، لكني أجهل عددهم"، مؤكدا مقتل حارس.

    المصور: نور الله شيرزاده

    وجلال اباد هي عاصمة ولاية نانغرهار الجبلية في الشرق، على حدود باكستان، ومقر عناصر طالبان ومقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية.
    وغالبا ما تتعرض المدينة لاعتداءات كان آخرها الثلاثاء، واسفر عن اثني عشر قتيلا جراء هجوم انتحاري اعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنه، واستهدف اجهزة الاستخبارات الافغانية، لكن معظم الضحايا مدنيون.
    وتم استهداف وزارة التربية مرارا في ما مضى، وآخر الهجمات التي تعرضت لها كان قبل شهر بالتحديد في 11 حزيران/يونيو حين فجر انتحاري نفسه عند مدخل المبنى الرئيسي فيما تبادل مهاجمون آخرون إطلاق نار مع قوات الأمن. واصيب عشرة اشخاص على الاقل بجروح.
    واتاحت الضغوط التي قامت بها في الاشهر الاخيرة القوات الافغانية مدعومة من الجيش الأميركي، إخراج تنظيم الدولة الاسلامية من ثلاث مناطق انتقلت الى سيطرته في السنتين الاخيرتين.
    إلا ان من المبكر الحديث عن القضاء على وجوده في المنطقة. ومنذ انتهاء المواجهات التي استمرت ثلاثة ايام منتصف حزيران/يونيو بين القوات الحكومية وطالبان، تتعرض منطقة جلال اباد لاكبر عدد من الاعتداءات.
    ومن المقرر ان يختتم الاربعاء في جدة بالسعودية مؤتمر دولي يشارك فيه نحو مئة مسؤول ديني يجتمعون تحت اشراف منظمة المؤتمر الاسلامي.
    وسيكرر المجتمعون ان النزاع الافغاني لا يتمتع بمشروعية دينية في نظر الاسلام، كما فعل في حزيران/يونيو مجلس العلماء الأفغان من خلال اصدار فتوى اعلن فيها ان الارهاب "حرام".
    ويتزامن هذا المؤتمر ايضا مع قمة الحلف الاطلسي التي تبدأ اعمالها في بروكسل. وينشر الحلف الاطلسي 16 الف عنصر في افغانستان لدعم القوات الافغانية، منهم 13 الف اميركي.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام