نحو 150 قتيلاً بينهم مدنيون في الحديدة في الساعات الـ24 الماضية (مصادر عسكرية وطبية)                              كندا "اطلعت بشكل كامل" على تسجيلات تركيا في قضية خاشقجي (ترودو)                              ريال مدريد يعين سولاري مدربا دائما لفريقه (الاتحاد)                              فتح معبرين جديدين بين شطري قبرص المقسومة في أول إجراء من نوعه منذ ثماني سنوات                              مقتل ضابط إسرائيلي وإصابة آخر خلال اشتباكات غزة (الجيش)                              مقتل فلسطينيين اثنين وإصابة ثلاثة في غارات إسرائيلية (الصحة في قطاع غزة)                              الرياض تؤكد ضرورة خفض الإنتاج العالمي للنفط بمقدار مليون برميل يوميا                              الطيران الإسرائيلي يدمر مبنى التلفزيون التابع لحماس في غزة (اف ب)                              أنقرة تعتبر تصريحات لودريان بشان معلومات تركية في قضية خاشقجي "غير مقبولة"                               انفجار ضخم يهز العاصمة الأفغانية كابول (ا ف ب)                              إيران تفي بالتزاماتها حيال الاتفاق النووي (الوكالة الدولية للطاقة الذرية)                              إطلاق عدة صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل (ا ف ب)                              الأمين العام للأمم المتحدة يعتبر أن تدمير ميناء الحديدة في اليمن سيكون "كارثيا"                              ارتفاع عدد ضحايا الحرائق في كاليفورنيا إلى 29 قتيلاً                              حماس تتبنى إطلاق صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل (بيان)
  • حزن وغضب لدى الافغان السيخ والهندوس غداة اعتداء انتحاري خلّف 19 قتيلا


    المصور: نور الله شيرزاده

    A G - AFP امتزج الحزن والمرارة بالغضب لدى الاقلية الافغانية من السيخ والهندوس الاثنين فيما كانوا يستعدون لتشييع ذويهم الذين قتلوا في اعتداء انتحاري في جلال اباد وبينهم مرشح للانتخابات التشريعية المقبلة.
    قتل 19 شخصا على الأقل وأصيب 21 آخرون الأحد غالبيتهم الساحقة من السيخ والهندوس حين أقدم انتحاري على تفجير نفسه في سوق في مدينة جلال اباد عاصمة ولاية ننغرهار في شرق افغانستان فيما كانوا ينتظرون للقاء الرئيس أشرف غني الذي كان يزور المدينة.
    وهتف عشرات المشيعين "الموت لاشرف غني" و"الموت للحكومة"، فيما كانوا يضعون النعوش في سيارات الاسعاف التي ستنقل الجثامين إلى معبد لاجراء مراسم الجنازة.
    وأكد مسؤولون أن بين القتلى 17 من الافغان السيخ والهندوس، ومن بينهم افتار سينغ، المرشح السيخي الوحيد في الانتخابات التشريعية المقررة في 20 تشرين الاول/اكتوبر وراوايل سينغ الناشط الاجتماعي البارز.
    وقال ناريندار سينغ لوكالة فرانس برس فيما كان يستلم جثمان والده افتار سينغ من المستشفى إن "هذا الهجوم قتل الكثير من كبارنا، أولئك الذين أحبوا بلادهم أكثر من أي شيء آخر".
    وتابع "لقد كنا الهدف المباشر. الحكومة لا تهتم بنا حقا. لقد كنا مجتمعا كبيرا لكن أغلبنا غادر" البلاد.
    ولا يتجاوز عدد السيخ والهندوس الألف شخص في أفغانستان ذات الغالبية المسلمة، وهم يعيشون في تجمعات صغيرة وتسكن غالبيتهم في جلال اباد ومدينة غازني في جنوب شرق البلاد وفي العاصمة كابول.
    وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الاعتداء لافتا الى انه اراد استهداف الرئيس الافغاني خلال زيارته عاصمة الولاية المحاذية لباكستان.
    - "فقدنا الأمل في الحكومة" -

    المصور: نور الله شيرزاده

    ووصل غني إلى جلال اباد صباح الأحد لافتتاح مستشفى، في إطار زيارة تستمر يومين. ولم يصب بأي سوء في الاعتداء.
    وقال سينغ الابن إن مجموعة من 20 سيخيا وهندوسيا كانوا على موعد للقاء غني في مجمع حاكم الولاية صباح الأحد، لكن الموعد تأجل إلى ما بعد الظهر.
    ومع اقتراب موكبهم من المجمع، أوقفتهم قوى الأمن وطلبوا منهم الخروج من سياراتهم لتفتيشها.
    وقال سينغ بحزن "حينها فجّر انتحاري مترجل نفسه فيهم".
    وأوضح جاغاندار سينغ الذي فقد شقيقه في الاعتداء أن المشيعين يفكرون في التظاهر في كابول تعبيراً عن غضبهم ازاء عدم قدرة الحكومة على حماية المدنيين.
    وأكد "لقد فقدنا الأمل في هذه الحكومة"، وتابع أن "المسلمين والهندوس والسيخ جميعهم أخوة لكن للأسف كلهم غير آمنين في ظل هذه الحكومة".
    جاء هجوم الأحد غداة اعلان الرئيس غني رسميا استئناف العمليات العسكرية ضد حركة طالبان بعد وقف لاطلاق النار استمر 18 يوما.
    وتقاطعت الهدنة التي أعلنتها الحكومة من جانب واحد مع اعلان طالبان وقفا لاطلاق النار مدته ثلاثة أيام بمناسبة عيد الفطر، الا ان المسلحين رفضوا تمديد الهدنة.
    وشهد وقف إطلاق النار غير المسبوق احتفالات عفوية في الشوارع شارك فيها مقاتلون من طالبان وعناصر في قوات الأمن ومدنيون أتعبتهم ويلات الحرب.
    لكن وقف إطلاق النار شابه هجومان انتحاريان في ننغرهار أسفرا عن مقتل العشرات، وتبناهما تنظيم الدولة الإسلامية القوي وإن كان وجوده محصوراً في افغانستان.
    ولم يشمل وقف إطلاق النار الذي اعلنته الحكومة تنظيم الدولة الإسلامية.
    ستر-ايمه-امج/هت/ص ك
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام