روسيا تندد ب"التدخل" في انتخابات رئيس لمنظمة الانتربول                              روسيا تعتبر "تسييس الانتربول غير مقبول"                               جرحى في إطلاق نار قرب مستشفى في شيكاغو                              فرنسا واليابان تؤكدان دعمهما التحالف بين رينو ونيسان إثر قضية كارلوس غصن                              مشروع قرار في مجلس الامن يطالب بهدنة في الحديدة ومهلة أسبوعين لايصال المساعدات                              قاض يمنع ترامب من رفض حق اللجوء لاشخاص يدخلون الولايات المتحدة بشكل غير شرعي                               المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان تدين أنقرة في قضية اعتقال القيادي الكردي دميرتاش                               رينو تبقي غصن رئيساً لمجلس إدارتها وتوكل صلاحياته مؤقتاً إلى تييري بولوريه                              اشتباكات داخل مدينة الحديدة اليمنية رغم دعوات وقف إطلاق النار (القوات الحكومية)                              بومبيو يعلن أن واشنطن "تدعم بحزم" المرشح الكوري الجنوبي لرئاسة الإنتربول ففف/أم/اع                              إردوغان يرفض قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان "غير الملزم" بشأن دميرتاش                              واشنطن تبقي على شراكتها "الراسخة" مع السعودية (ترامب)                              40 قتيلا على الأقل في تفجير انتحاري استهدف لقاء لكبار العلماء في كابول                              لا أدلة على احتيال من جانب كارلوس غصن في فرنسا (الحكومة الفرنسية)                              ترامب يقول إن السي آي ايه لم تتوصل إلى استنتاج "قاطع" حول قتل خاشقجي
  • تقديم أضاح في إندونيسيا لاتقاء شرّ بركان ثائر


    المصور: جوني كريسوانتو

    A G - AFP صعد آلاف الأشخاص الأحد إلى جبل برومو، وهو بركان ثائر في شرق جزيرة جاوة الإندونيسية، لإقامة طقس تقليدي تلقى فيه الذبائح في فوّهة جبل النار لاتقاء شرّه.
    ففي كلّ سنة، وأثناء احتفالات يادنيا كاسادا التقليدية، يتسلّق أفراد من قبيلة "تينغر" هذا البركان المرهوب الجانب، ويلقون في فوهته ما تيسّر لهم من فاكهة وخضار وأزهار، وبعض الحيوانات الحيّة أحيانا.

    المصور: جوني كريسوانتو

    وإذا كان البركان لا ينال شيئا من هذه الأضاحي، إلا أن سكانا من قبائل أخرى قد يلتقطون منها ما أمكن، إذ يقصدون الفوهة بحثا عما يمكن أن يحصلوا عليه من هذه التقديمات مستخدمين شباكا كشباك الصيد.

    المصور: جوني كريسوانتو

    ويعود تقليد تقديم الأضاحي للبركان إلى القرن الخامس عشر، وهو مستوحى من أسطورة تقول إن الآلهة وعدت أميرة وزوجها بخمسة وعشرين ولدا شرط أن يلقوا أصغرهم في البركان.
    وتقول الرواية أيضا إن الابن الأصغر ألقى بنفسه في الفوهة فداء لازدهار شعبه.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام