بكين تنذر واشنطن بالتراجع عن العقوبات على الجيش الصيني                              الكرملين يتهم واشنطن باستخدام العقوبات لاخراج روسيا من سوق الاسلحة                              مقتل فلسطيني برصاص الجيش الاسرائيلي قرب حدود غزة (الصحة)                              روحاني يؤكد أن إيران "ستعزز قدراتها الدفاعية" الصاروخية                              عشرون جريحا في الهجوم على عرض عسكري بجنوب إيران (رسمي)                              "العديد من القتلى من المدنيين" في الاعتداء في مدينة الأهواز في إيران (وكالة رسمية)                              ارتفاع حصيلة غرق العبارة في بحيرة فيكتوريا الى 126 قتيلا (وزير تنزاني)                              بومبيو يأمل عقد قمة جديدة بين ترامب وكيم "قريبا"                              موسكو تتهم واشنطن بتهديد "الاستقرار العالمي" عبر عقوباتها الجديدة على الصين                              تيريزا ماي تقر بان مباحثات بريكست في "طريق مسدود"                              دوري أبطال أفريقيا: خروج الوداد البيضاوي حامل اللقب                               ضحايا في هجوم على عرض عسكري في مدينة الأحواز بجنوب إيران                              "لا تغيير" في التنسيق الإسرائيلي الروسي بشأن سوريا (مسؤول إسرائيلي)                              ارتفاع حصيلة غرق العبارة في بحيرة فيكتوريا الى 79 قتيلا (التلفزيون التنزاني)                              12 قتيلا مدنيا في هجوم جهادي جديد في شمال موزمبيق (مصدر محلي)
  • تقديم أضاح في إندونيسيا لاتقاء شرّ بركان ثائر


    المصور: جوني كريسوانتو

    A G - AFP صعد آلاف الأشخاص الأحد إلى جبل برومو، وهو بركان ثائر في شرق جزيرة جاوة الإندونيسية، لإقامة طقس تقليدي تلقى فيه الذبائح في فوّهة جبل النار لاتقاء شرّه.
    ففي كلّ سنة، وأثناء احتفالات يادنيا كاسادا التقليدية، يتسلّق أفراد من قبيلة "تينغر" هذا البركان المرهوب الجانب، ويلقون في فوهته ما تيسّر لهم من فاكهة وخضار وأزهار، وبعض الحيوانات الحيّة أحيانا.

    المصور: جوني كريسوانتو

    وإذا كان البركان لا ينال شيئا من هذه الأضاحي، إلا أن سكانا من قبائل أخرى قد يلتقطون منها ما أمكن، إذ يقصدون الفوهة بحثا عما يمكن أن يحصلوا عليه من هذه التقديمات مستخدمين شباكا كشباك الصيد.

    المصور: جوني كريسوانتو

    ويعود تقليد تقديم الأضاحي للبركان إلى القرن الخامس عشر، وهو مستوحى من أسطورة تقول إن الآلهة وعدت أميرة وزوجها بخمسة وعشرين ولدا شرط أن يلقوا أصغرهم في البركان.
    وتقول الرواية أيضا إن الابن الأصغر ألقى بنفسه في الفوهة فداء لازدهار شعبه.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام