انتهاء إجلاء كافة سكان بلدتي الفوعة وكفريا في سوريا (المرصد)                              ترامب يهاجم القرار الاوروبي بفرض غرامة ضخمة على غوغل                              ترامب لن يسمح لموسكو باستجواب مسؤولين اميركيين (البيت الابيض)                              اسبانيا تسحب مذكرات الاعتقال الدولية بحق بوتشيمون وخمسة مسؤولين كاتالونيين                              الاتحاد الاوروبي يلوح بالرد في حال فرضت الولايات المتحدة رسوما على السيارات                              ترامب يطلب من اردوغان الافراج عن القس الاميركي الموقوف في تركيا                              مقتل فلسطيني في غارة إسرائيلية شرق رفح جنوب قطاع غزة (وزارة الصحة)                              روسيا والصين تطلبان تاجيل مشروع أميركي في مجلس الامن لقطع النفط عن كوريا الشمالية                              الكنيست الاسرائيلي يتبنى مشروع قانون "الدولة القومية" المثير للجدل                              بوتين يندد ب"قوى" اميركية "مستعدة للتضحية بالعلاقات" بين واشنطن وموسكو                               اتفاق على استعادة الجيش السوري مناطق سيطرة الفصائل في محافظة القنيطرة (المرصد)                              فورمولا واحد: البريطاني هاميلتون يمدد عقده مع مرسيدس عامين اضافيين                              ترامب يتطلع "للقاء ثان" مع بوتين                              رفع حال الطوارئ المفروضة في تركيا منذ محاولة الانقلاب في العام 2016                              بدء إجلاء مسلحين ومدنيين من بلدتي الفوعة وكفريا
  • برمجية طبية تهزّ أركان مجتمع الأطباء في بريطانيا


    المصور: نيكلاس هالن

    A G - AFP أثارت برمجية طبية يرتقي أداؤها إلى مصاف تشخيص يقوم به طبيب صحة عامة، جدلا واسعا في الأوساط الطبية البريطانية، في وقت يسعى القطاع العام المستنزف الموارد إلى تجديد طاقته.
    تؤكد شركة "بابيلون" البريطانية المتخصصة في تقنية الذكاء الاصطناعي التي تتعاون مع خدمة الصحة الوطنية في بريطانيا (ان اتش اس)، أنها طورت برنامجا حقق نتائج أفضل من الأطباء في الاختبارات.
    وهذه البرمجية المدمجة في تطبيق رقمي تدعو المستخدم إلى وصف الأعراض التي تنتابه في إطار حوار مكتوب يشبه الرسائل النصية القصيرة، قبل أن تقوم بتشخيص الحالة.
    وقد أخضعت الشركة برمجيتها هذه إلى مجموعة من الأسئلة تطرح عادة على طلاب الطبّ من إعداد الكلية الملكية للطب العمومي (آر سي جي بي)، وهي الهيئة المهنية التي تمثّل مصالح أطباء الصحة العامة في بريطانيا.
    وقد حصدت البرمجية إجابات صحيحة بنسبة 81 % وقت اختبارها للمرة الأولى، في حين أن المعدّل السائد في أوساط أطباء المستقبل خلال السنوات الخمس الأخيرة قدّر بـ 72 %، بحسب "بابيلون".
    ووصف علي بارسا مؤسس هذه الشركة هذه النتيجة بـ "التاريخية" خلال عرض أقامه هذا الأسبوع في لندن.
    وهو صرح أن "البشرية تخطو، بفضل هذا الابتكار، خطوة كبيرة إلى الأمام نحو عالم لا يحرم فيه أحد من مشورة صحية أكيدة ودقيقة".
    بالنسبة إلى أندرو غودارد، الطبيب المزاول في خدمة "ان اتش اس" ورئيس الكلية الملكية للأطباء (آر سي بي)، وهي منظمة دولية تضمّ 34 ألف طبيب، تشكّل تقنية الذكاء الاصطناعي "مستقبل" القطاع.
    وهو صرّح خلال العرض الذي أقيم في مقرّ الكلية إن "الطبّ بحاجة إلى السير في هذا الاتجاه".
    - لا مجال للمقارنة -
    غير أن الكلية الملكية للأطباء العموميين لا توافق من جهتها على المنهج المعتمد وعلى استنتاجات الشركة.
    وقال نائب رئيسها مارتن مارشال "ما من تطبيق أو معادلة حسابية قد يحلّ في يوم ما مكان طبيب صحة عامة".
    وهو أكد أن "البرمجيات هي مجرد آلات في حال أن الأطباء هم اختصاصييون رفيعو المستوى خضعوا للتدريب. ولا مجال للمقارنة بين الاثنين. فالآلة قد تساعد الطبيب لكنها لن تحلّ يوما مكانه".
    وقد شككت الكلية أيضا في الأسئلة المختارة لاختبار التطبيق.
    وردّ مبشر بات، المدير الطبي للمجموعة، باتهام الكلية بالحفاظ على "وضع تجاوزه التطور" يخدم مصالح عدد ضئيل من أطباء الصحة العامة.
    وأكدت الشركة أيضا أن هدفها هو "توفير الخدمات الصحية لكلّ شخص في العالم بسعر مقبول".
    - تخفيض الكلفة-
    في أيلول/سبتمبر، أطلقت "بابيلون" تطبيقا موجها لمرضى "ان اتش اس" بات يستخدمه اليوم 50 ألف شخص.
    وللشركة أيضا مليونا مستخدم في رواندا يلجأون إلى تطبيق رقمي للصحة يعرف بـ "طبيب في متناول اليد".
    وهي باتت تتعاون مع العملاقين "سامسونغ" و"تنسنت" لتوسيع مروحة تطبيقاتها وتوفيرها في قارات أخرى.
    وقال بارسا "أظن أننا على وشك أن نحدث ثورة في مجال الصحة، كما فعل غوغل مثلا في مجال المعلوماتية".
    وهو أشار إلى ان ثلثي مصاريف الخدمة الوطنية تخصص لرواتب المتعاونين معها، داعيا الأوساط الطبية إلى استيعاب أهمية الذكاء الاصطناعي الذي من شأنه أن يحدّ من التكاليف.
    وصرح باس "طالما لم نتخلص بعد من اتكالنا الكامل على العنصر البشري لتوفير الرعاية، لن نتمكن يوما من تقديم أسعار مقبولة".
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام