دول اوبك وشريكاتها أقرت زيادة في انتاج النفط الخام (انغولا)                              ترامب يهدد بفرض رسوم بنسبة 20% على كل السيارات المستوردة من الاتحاد الاوروبي                              عدة قتلى في انفجار اديس ابابا                              انقاذ 418 مهاجرا قبالة سواحل اسبانيا السبت في ثلاث عمليات (هيئة حكومية)                              فتح صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية والتشريعية المبكرة في تركيا                              83 جريحا ولا قتلى في انفجار اديس ابابا (الحكومة الأثيوبية)                              مونديال 2018: بلجيكا تضع قدما في ثمن النهائي وتونس على مشارف الخروج                              اصابات إثر انفجار استهدف تجمعاً لرئيس زيمبابوي الذي خرج منه سالماً                              انفجار يثير هلعا وسط تجمع عام في وسط اديس ابابا                              مونديال 2018: كروس ينقذ ألمانيا بهدف قاتل ضد السويد 2-1                              الولايات المتحدة تعلن تعليق مزيد من المناورات العسكرية مع كوريا الجنوبية (البنتاغون)                              غارات روسية على جنوب سوريا للمرة الأولى منذ وقف إطلاق النار عام 2017 (المرصد)                              الحظر المفروض على قيادة المرأة للسيارة في السعودية انتهى                              مونديال 2018: كوتينيو ونيمار ينقذان البرازيل أمام كوستاريكا 2-صفر                              45 قتيلا من تنظيم الدولة الإسلامية بينهم قياديون بضربة جوية عراقية شرق سوريا (بيان)
  • تلسكوب "أل أس أس تي" يستعدّ لسبر أغوار الفضاء بشكل لم يسبق له مثيل


    المصور:

    A G - AFP تجتمع في التلسكوب "أل أس أس تي" كلّ الأوصاف اللازمة لسبر أغوار الفضاء العميق، من أكبر عدسة في العالم إلى أقوى كاميرا رقمية، وهو الآن محور مؤتمر علمي في فرنسا.
    ومن المقرر أن يبدأ هذا التلسكوب العمل في العام 2020، وهو منصوب في قمة سيرو باشون في جبال الأنديس في تشيلي، وإليه تتجّه أنظار العلماء وآمالهم بأن يحقّق ثورة في علم الفلك، بحسب إيمانويل غانغلر المسؤول عن المشروع في فرنسا.
    ويقول "إنه مشروع يطلق العنان للأحلام، فعلى مدى عشر سنوات سيقوم هذا التلسكوب ذو العدسة البالغ قطرها 8,4 أمتار، بتصوير الكون بالأبعاد الثلاثة، وهو سيكون الأعمق والأسرع والأشمل في إعداد خارطة للسماء هي الأكمل التي تُرسم بحسب ما يظهر من القسم الجنوبي من الأرض".
    ويضيف "من النصف الجنوبي للكرة الأرضية يمكننا أن نرى مركز مجرة درب التبانة" متوقّعا أن يبدأ جمع الصور في الفصل الثاني من العام 2022.
    ويشارك أكثر من 150 عالما وباحثا أميركيا وأوروبيا في مؤتمر علمي في مدينة ليون الفرنسية يُقام من الاثنين إلى الجمعة حول كيفية عمل هذا التلسكوب، وهو ثمرة تعاون دولي بإشراف الولايات المتحدة.
    وتبلغ نفقات تشييد هذا التلسكوب 670 مليون دولار، وقد وُضع حجر الأساس له في نيسان/أبريل 2015.
    والتلسكوب مزوّد بكاميرا رقمية من صنع فرنسي هي الأقوى في العالم (3,2 مليار بيكسل) بلغت تكلفتها 200 مليون دولار، وهي ستلتقط صورة للسماء مرة كلّ أربعين ثانية.
    والكاميرا مجهّزة بنظام آلي لتغيير مراشح العدسات، بحيث تلتقط كلّ صورة بالمراشح الضوئية الستة الموجودة واحدا تلو الآخر. ولا يتطلّب تغيير المرشح سوى 15 ثانية وهو وقت قياسي.
    ويقول إيمانويل غانغلر "يريد علماء الفضاء ان يروا السماء بألوان مختلفة لرصد الأجرام. في هاواي يتطلّب الأمر نصف ساعة لتغيير المرشح الضوئي لتلسكوب سوبارو، وفي هذا الوقت يتوقف التلسكوب عن المراقبة".
    ويضيف "أما في تلسكوبنا، فالأمر يتطلّب دقيقتين".
    - الطاقة السوداء الغامضة -
    يستطيع التلسكوب إنتاج كمية هائلة من المعلومات قدرها 500 مليون مليار بايت خلال عشر سنوات يحصي فيها أربعين مليار جرما فضائيا.
    ويقول العالم الفرنسي "في حال كان هناك كويكب يهدد الأرض، سنكون أول العارفين به".
    وسيمنح ذلك العاملين في مجال الفضاء "أكبر دليل فلكي معدّ حتى الآن".
    وإضافة إلى إحصاء ما أمكن من أجرام المجموعة الشمسية وإعداد خريطة لمجرّة درب التبانة، سيضطلع التلسكوب بمهمة أخرى هي محاولة فهم طبيعة الطاقة السوداء أو الطاقة المظلمة التي ما زالت لغزا للعلماء.
    ويُطلق العلماء على هذه الطاقة اسم السوداء فقط لأنهم عاجزون عن مشاهدة أي شيء.
    ويقول العالم الفرنسي "الطاقة السوداء من الألغاز الكبرى في العلم. المادة العادية تشكّل 5 % من الكون (النجوم والكواكب...)، و26 % من المادة السوداء التي تغيّر جاذبيتّها مسار الأشعة الضوئية، أما الباقي فهو من الطاقة السوداء".
    وتؤثّر طبيعة هذه القوة الغامضة على شكل توزيع المجرات في الكون.
    ويقول إيمانويل غانغلر "كلّما راقبنا مجرّات أكثر اقتربنا من فهم طبيعة المادة السوداء، ويمكن أيضا أن ندرس النجوم النابضة، وموجات الجاذبية، والأجرام الصغيرة بعد نبتون".
    ويضيف "وأنا متأكد من أننا سنكتشف أشياء جديدة كنا نجهل وجودها".
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام