بومبيو يرى أن هناك "التزاما جديا" من السعودية بـ"محاسبة" المسؤولين في قضية خاشقجي                              حماس تدين عملية إطلاق الصواريخ الليلة الماضية من غزة باتجاه اسرائيل (بيان)                              60 قتيلا من حركة الشباب بضربة شنها الجيش الأميركي بالصومال (البنتاغون)                              مقتل نائب مرشح للانتخابات التشريعية التي تجري السبت في انفجار في أفغانستان (مسؤولون)                              غارات جوية اسرائيلية على قطاع غزة بعد إطلاق صاروخ (الجيش الاسرائيلي)                              اسرائيل تقصف 20 موقعا لحماس وتحملها مسؤولية إطلاق الصواريخ (الجيش الاسرائيلي)                              اسرائيل تغلق نقطتي العبور مع قطاع غزة (وزارة)                              إطلاق صاروخ من غزة باتجاه إسرائيل (الجيش الإسرائيلي)                              مديرة صندوق النقد الدولي تؤجّل زيارة للشرق الأوسط تشمل السعودية (رسمي)                              بومبيو يؤكد أن السعوديين وعدوا بألا يستثنوا أحدا من تحقيقاتهم في قضية اختفاء خاشقجي                              وصول وزير الخارجية الاميركي الى انقرة لاجراء محادثات حول قضية خاشقجي                              مقتل فلسطيني في غارة إسرائيلية في شمال قطاع غزة (وزارة الصحة)                              مجموعة السبع تدعو إلى إجراء تحقيق "شفاف" في قضية خاشقجي                              غارات جوية اسرائيلية على قطاع غزة بعد إطلاق صاروخ (الجيش الاسرائيلي)                              ترامب يقول إن ولي العهد السعودي وعد بإجراء تحقيق "كامل" في قضية خاشقجي
  • تلسكوب "أل أس أس تي" يستعدّ لسبر أغوار الفضاء بشكل لم يسبق له مثيل


    المصور:

    A G - AFP تجتمع في التلسكوب "أل أس أس تي" كلّ الأوصاف اللازمة لسبر أغوار الفضاء العميق، من أكبر عدسة في العالم إلى أقوى كاميرا رقمية، وهو الآن محور مؤتمر علمي في فرنسا.
    ومن المقرر أن يبدأ هذا التلسكوب العمل في العام 2020، وهو منصوب في قمة سيرو باشون في جبال الأنديس في تشيلي، وإليه تتجّه أنظار العلماء وآمالهم بأن يحقّق ثورة في علم الفلك، بحسب إيمانويل غانغلر المسؤول عن المشروع في فرنسا.
    ويقول "إنه مشروع يطلق العنان للأحلام، فعلى مدى عشر سنوات سيقوم هذا التلسكوب ذو العدسة البالغ قطرها 8,4 أمتار، بتصوير الكون بالأبعاد الثلاثة، وهو سيكون الأعمق والأسرع والأشمل في إعداد خارطة للسماء هي الأكمل التي تُرسم بحسب ما يظهر من القسم الجنوبي من الأرض".
    ويضيف "من النصف الجنوبي للكرة الأرضية يمكننا أن نرى مركز مجرة درب التبانة" متوقّعا أن يبدأ جمع الصور في الفصل الثاني من العام 2022.
    ويشارك أكثر من 150 عالما وباحثا أميركيا وأوروبيا في مؤتمر علمي في مدينة ليون الفرنسية يُقام من الاثنين إلى الجمعة حول كيفية عمل هذا التلسكوب، وهو ثمرة تعاون دولي بإشراف الولايات المتحدة.
    وتبلغ نفقات تشييد هذا التلسكوب 670 مليون دولار، وقد وُضع حجر الأساس له في نيسان/أبريل 2015.
    والتلسكوب مزوّد بكاميرا رقمية من صنع فرنسي هي الأقوى في العالم (3,2 مليار بيكسل) بلغت تكلفتها 200 مليون دولار، وهي ستلتقط صورة للسماء مرة كلّ أربعين ثانية.
    والكاميرا مجهّزة بنظام آلي لتغيير مراشح العدسات، بحيث تلتقط كلّ صورة بالمراشح الضوئية الستة الموجودة واحدا تلو الآخر. ولا يتطلّب تغيير المرشح سوى 15 ثانية وهو وقت قياسي.
    ويقول إيمانويل غانغلر "يريد علماء الفضاء ان يروا السماء بألوان مختلفة لرصد الأجرام. في هاواي يتطلّب الأمر نصف ساعة لتغيير المرشح الضوئي لتلسكوب سوبارو، وفي هذا الوقت يتوقف التلسكوب عن المراقبة".
    ويضيف "أما في تلسكوبنا، فالأمر يتطلّب دقيقتين".
    - الطاقة السوداء الغامضة -
    يستطيع التلسكوب إنتاج كمية هائلة من المعلومات قدرها 500 مليون مليار بايت خلال عشر سنوات يحصي فيها أربعين مليار جرما فضائيا.
    ويقول العالم الفرنسي "في حال كان هناك كويكب يهدد الأرض، سنكون أول العارفين به".
    وسيمنح ذلك العاملين في مجال الفضاء "أكبر دليل فلكي معدّ حتى الآن".
    وإضافة إلى إحصاء ما أمكن من أجرام المجموعة الشمسية وإعداد خريطة لمجرّة درب التبانة، سيضطلع التلسكوب بمهمة أخرى هي محاولة فهم طبيعة الطاقة السوداء أو الطاقة المظلمة التي ما زالت لغزا للعلماء.
    ويُطلق العلماء على هذه الطاقة اسم السوداء فقط لأنهم عاجزون عن مشاهدة أي شيء.
    ويقول العالم الفرنسي "الطاقة السوداء من الألغاز الكبرى في العلم. المادة العادية تشكّل 5 % من الكون (النجوم والكواكب...)، و26 % من المادة السوداء التي تغيّر جاذبيتّها مسار الأشعة الضوئية، أما الباقي فهو من الطاقة السوداء".
    وتؤثّر طبيعة هذه القوة الغامضة على شكل توزيع المجرات في الكون.
    ويقول إيمانويل غانغلر "كلّما راقبنا مجرّات أكثر اقتربنا من فهم طبيعة المادة السوداء، ويمكن أيضا أن ندرس النجوم النابضة، وموجات الجاذبية، والأجرام الصغيرة بعد نبتون".
    ويضيف "وأنا متأكد من أننا سنكتشف أشياء جديدة كنا نجهل وجودها".
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام