أكثر من 40 شخصا لقوا حتفهم في غرق قارب في بحيرة فيكتوريا (السلطات)                              حزب الله اللبناني يقول إنه باق في سوريا "حتى إشعار آخر"                              واشنطن تضيف 33 فرداً وكياناً عسكريا روسيا الى قائمة العقوبات (رسمي)                              مقتل فتى فلسطيني بنيران القوات الإسرائيلية خلال مواجهات في غزة                              زعيم كوريا الشمالية يأمل في عقد قمة ثانية مع ترامب "في تاريخ قريب" بحسب الرئيس الكوري الجنوبي                              الأسد يحمّل إسرائيل مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية                               58 قتيلا على الأقل في أعمال العنف نهاية الأسبوع في اثيوبيا وفق مصادر حقوقية                              ماكرون سيلتقي ترامب وروحاني على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة (الإليزيه)                              واشنطن مستعدة "على الفور" لإجراء مفاوضات مع بيونغ يانغ                              دوري أبطال أوروبا: طرد رونالدو في أول مباراة له في إسبانيا مع يوفنتوس                              رئيس الوزراء الياباني يفوز بولاية جديدة على رأس حزبه (رسمي)                              القضاء العراقي يحكم بالإعدام على "نائب" زعيم تنظيم الدولة الإسلامية (بيان)                              واشنطن تفرض عقوبات على هيئة عسكرية صينية لشرائها مقاتلات وصواريخ روسية (رسمي)                              قتلى وجرحى في إطلاق نار كثيف في مريلاند (الشرطة)                              الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات تؤكد رفع الإيقاف عن الوكالة الروسية
  • الغاز الطبيعي الاميركي جاهز لغزو العالم


    المصور: سول لوب

    A G - AFP قامت الولايات المتحدة التي تنتج كميات كبيرة من الغاز الطبيعي، مؤخرا بتسريع البحث عن اسواق عالمية في حملة تجارية يدعمها الرئيس الاميركي دونالد ترامب.
    وقالت برين دوهيرتي المتخصصة في هذه المادة الاولية في "سوسييتيه جنرال" ان "الفترة 2018-2029 تعد منذ فترة طويلة فترة حاسمة للسوق العالمية للغاز الطبيعي".
    وبفضل تقنيات الاستغلال الجديدة في الاحواض الصخرية وخصوصا في منطقة الابالاش في شمال شرق البلاد، اصبحت الولايات المتحدة منذ 2009 اول منتج للغاز الطبيعي في العالم. وقد بلغت الكمية التي استخرجتها في 2017 اكثر بقليل من ملياري متر مكعب يوميا.
    وتصدر الولايات المتحدة جزءا من هذه الثروة الوفيرة عبر انابيب الغاز الى كندا والمكسيك.
    لكن لبلوغ اسواق ابعد، تعول الولايات المتحدة على الغاز الطبيعي المسال، الغاز المكثف بشكل سائل لتصديره بالطرق البحرية.
    وبدأت صادرات الغاز الطبيعي المسال ترتفع في 2016 عندما استأجرت شركة "شينيير اينرجي" للمرة الاولى ناقلة انطلاقا من منشآتها في سابين باس في ولاية لويزيانا. وحتى ذلك الحين لم تكن الولايات المتحدة تصدر الغاز سوى من مرفأ في الاسكا اغلق في 2015.
    وارتفعت الصادرات بمقدار اربع مرات خلال عام ما جعل من الولايات المتحدة دولة مصدرة للغاز الطبيعي المسال للمرة الاولى منذ ستين عاما.
    واكثر من خمسين بالمئة من هذا الغاز يتم تصديره الى المكسيك وكوريا الجنوبية والصين، وحوالى الثلث الى اوروبا.
    ويتوقع ان ترتفع هذه الصادرات بشكل كبير اذ ان مجموعة "دومينيون اينرجي" تدير مرفأ جديدا في كوف بوينت بولاية ميريلاند على الساحل الشرقي للولايات المتحدة. وقد بدأ عمله في آذار/مارس بينما يفترض ان تنجز اربعة مشاريع اخرى بحلول 2019.
    وستبلغ قدرة الولايات المتحدة على التصدير حينذاك 272 مليون متر مكعب يوميا.
    - ثالث دولة مصدرة في العالم -
    النتيجة، حسب الوكالة الاميركية للمعلومات حول الطاقة هي ان الولايات المتحدة ستحتل المرتبة الثالثة بين الدول المصدرة للغاز الطبيعي المسال في العالم، بعد استراليا وقطر، متقدمة على ماليزيا.
    ويمكن للشركات الاميركية الاعتماد على طلب قوي على الغاز. فقد ذكرت وكالة الطاقة الدولية ان الطلب سيرتفع بنسبة 1,6 بالمئة سنويا حتى 2040، مقابل 0,5 بالمئة للنفط و0,2 بالمئة للفحم.
    ويشجع الرئيس دونالد ترامب ازدهار هذا القطاع.
    فمنذ ان تحدث في حزيران/يونيو 2017 عن "الهيمنة الاميركية في مجال الطاقة"، اشاد ترامب مرات عدة بمزايا الغاز الطبيعي الاميركي، وتحدث مثلا خلال زيارة الى بولندا الصيف الماضي عن مصلحة الدولة الاوروبية في تنويع مصادر تزودها بهذه المادة.
    وآسيا مستهدفة بشكل خاص. فقد ذكرت وكالة الطاقة الدولية ان ثمانين بالمئة من زيادة الطلب على الغاز حتى 2040 تأتي من الدول الناشئة وعلى رأسها الصين والهند.
    واكد وزير الخزانة الاميركي ستيفن منوتشين هذا الاسبوع ان قضية صادرات النفط والغاز الاميركية تأتي في صلب المفاوضات التجارية مع الصين.
    وقال مسؤولون اوروبيون ان قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الايراني الذي يمكن ان يمنع طهران من استغلال احتياطاتها الهائلة من الغاز، او انتقاداتها الاخيرة لمشروع انبوب الغاز "السيل الشمالي 2" (نورد ستريم 2) الذي يربط بين روسيا والمانيا، هما طريقة لتمهيد الطريق امام الغاز الطبيعي الاميركي.
    الا ان دوهيرتي رأت انه "من المبالغة القول ان الطاقة هي الدافع الاول لهذه القرارات".
    واضافت ان هذه القرارات "لها مضاعفات لا شك فيها على سوق الطاقة" لكن "حاليا ليست لدينا اي رؤية لعواقب هذه الافعال".
    وتابعت ان "الشركات الاميركية تتخذ القرارات الخاصة بها حسب الارباح والخسائر التي يمكن ان تولدها".
    جوم/اا/نور
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام