• وزير الخارجية الالماني يعتبر ان التسوية بين اوروبا وأمريكا حول ايران لا تزال بعيدة


    المصور: تشيب سوموجفيلا

    A G - AFP اعتبر وزير الشؤون الخارجية الالماني ان الولايات المتحدة والبلدان الاوروبية لا تزالان على مسافة بعيدة من التوصل الى "تسوية" حول اتفاق نووي جديد مع ايران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق المبرم عام 2015.
    وقال هايكو ماس للصحافيين بعد لقاء مع نظيره الاميركي مايك بومبيو في واشنطن "ما زال امامنا طريق طويل للتوصل الى تسوية، فنحن نأخذ مسارين مختلفين تماما".
    وهددت واشنطن بفرض "اقوى عقوبات في التاريخ" على ايران اذا لم تلتزم بشروطها القاسية للتوصل الى "اتفاق جديد" موسع بعد انسحاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب من الاتفاق في الثامن من ايار/مايو الحالي.
    واثار الانسحاب الاميركي من الاتفاق غضب الاوروبيين الذين حاولوا بدون جدوى التفاوض مع واشنطن للتوصل الى حلول من شانها ان "تشدد" هذا الاتفاق للتصدي لسلوك ايراني يعتبر "مزعزعا لاستقرار" المنطقة.
    وحلفاء الولايات المتحدة اكثر انزعاجاً لان قرارها يفرض اعادة العمل بالعقوبات الاميركية بشكل كامل، الامر الذي يدينه الاوروبيون لانه سيتعين على شركاتهم العاملة في ايران التخلي عن استثماراتها هناك اذا اردات الوصول الى السوق الاميركية.
    والأربعاء أكد ماس على "التضامن الكبير" بين الموقعين الاوروبيين على الاتفاق والاتحاد الاوروبي من اجل متابعة تنفيذ هذه الاتفاق بينما يتم التفاوض مع ايران على اتفاق آخر اوسع.
    كما صرح وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان ان السياسة الاميركية بشأن ايران ستشجع المحافظين على حساب المعتدلين في طهران وتزيد من عدم الاستقرار في الشرق الاوسط.
    وقال لودريان لاذاعة "فرانس انتر" ان "هذه المجموعة من العقوبات التي تنظم ضد ايران لن تسهل الحوار، بل بالعكس، ستشجع في ايران قوة المحافظين، وهذا يضعف الرئيس (حسن) روحاني الذي يريد التفاوض".
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام