أردوغان والملك سلمان بحثا هاتفياً قضية خاشقجي (الرئاسة التركية)                              العاهل السعودي يؤكد للرئيس التركي "صلابة" العلاقة بين البلدين (وزارة)                              ضوء أخضر رسمي لبناء 31 مسكنا للمستوطنين الاسرائيليين في مدينة الخليل (وزير)                              15 قتيلا في حادث سير تعرضت له عربة تقل مهاجرين في غرب تركيا (إعلام)                              السعودية ترفض التهديدات بفرض عقوبات إقتصادية بسبب قضية الصحافي خاشقجي (مسؤول)                              ترامب يبدي تشاؤمه إزاء مصير خاشقجي ويقول إن الأمور "لا تبدو جيدة"                              ديوكوفيتش يتوج بلقب بطل دورة شنغهاي                              مؤشر البورصة السعودية يهبط 5,6% ويخسر مكتسبات عام 2018                               "الاتحاد المسيحي الاجتماعي" حليف ميركل يخسر غالبيته المطلقة في بافاريا (استطلاعات)                              إعادة فتح معبر جابر نصيب الحدودي الحيوي بين الاردن وسوريا                              إطلاق قذائف من المنطقة العازلة حول محافظة إدلب رغم الإعلان عن سحب السلاح الثقيل (المرصد)                              انتهاء مهلة إخلاء الجهاديين للمنطقة العازلة في إدلب من دون انسحابهم (المرصد)                              مقتل 15 مدنيا يمنيا في هجوم على حافلات في الحديدة السبت (الامم المتحدة)                              هيئة تحرير الشام تؤكد تمسكها بخيار القتال وتحذر من "مراوغة" روسيا (بيان)                              نتانياهو يتوعد حماس "بضربات قوية جدا"
  • تزايد التكهنات حول دفع الولايات المتحدة من اجل تغيير النظام في طهران


    المصور: ماندل نغان

    A G - AFP تتزايد التكهنات جول احتمالات استعداد الولايات المتحدة للدفع من اجل تغيير النظام في طهران، في الوقت الذي يحض فيه مسؤولون أميركيون ومن بينهم وزير الخارجية الايرانيين على "الاختيار بأنفسهم" للحكومة التي يريدونها.
    وقال وزير الخارجية مايك بومبيو ان على "الشعب الايراني اختيار نوع القيادة التي يريدها بنفسه"، وذلك بعد يوم على تحديده اجراءات قاسية مخصصة لمواجهة طهران ومن بينها ما وصفه بانه "أقوى عقوبات في التاريخ" ضد الجمهورية الإسلامية.
    وقام بومبيو بتعليقات مشابهة في الايام الاخيرة. ويعتبر الخبراء هذه التعليقات بمثابة تقديم لاستراتيجية تهدف الى اطلاق عملية هدم النظام الذي ولد بعد ثورة عام 1979 الاسلامية التي أنهت العلاقات الاميركية الايرانية.
    وقالت الناطقة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت ان سياسة الولايات المتحدة "ليست تغيير النظام"، لكنها أوضحت ان الولايات المتحدة "ترحب" بحقبة جديدة في طهران.
    واضافت "اذا كان على الشعب الايراني ان يختار في المستقبل من اجل اظهار وجهة نظره، فمن المؤكد انه مرحب به لفعل ذلك".
    وتابعت "عاش الشعب الايراني منذ زمن طويل في ظل نظام اساء معاملته".
    ورفع الرئيس الاميركي دونالد ترامب من منسوب احتمالات التغيير عندما أعلن بداية هذا الشهر عن انسحابه من الاتفاق النووي بين الدول الكبرى وايران، وقال ان الايرانيين "يستحقون أمة تحقق العدالة لأحلامهم".
    وقال المجامي الخاص لترامب رودي جولياني ايضا لمعارضين ايرانيين في المنفى "لدينا رئيس التزامه بتغيير النظام لا يقل عن التزامنا".
    ويلقى هذا الاحتمال دعما من دوائر المحافظين الجدد، لكنه يظل محل تساؤل منذ التدخل الاميركي في العراق عام 2003 الذي أطاح بصدام حسين، وهي خطوة يراها البعض "متخبطة" بما في ذلك ترامب.
    واشار محللو السياسة الخارجية الى تعيين "صقور" في مناصب رئيسية بما في ذلك بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون، فكلاهما كانا في الماضي من مؤيدي تغيير النظام.
    وقال بومبيو "انا مقتنع ان الشعب في ايران عندما يرى مسارا امامه يقود بلاده الى التوقف عن التصرف بهذه الطريقة، فانه سيختار هذا المسار".
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام