الرئاسة التركية: "لن يبقى سرّ" في التحقيق حول مقتل خاشقجي                              ماكرون يدافع عن معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى في اتصال مع ترامب                              الإتحاد الاوروبي يدعو واشنطن وموسكو الى "الحفاظ" على المعاهدة النووية                              رئيسة الوزراء البريطانية تطالب بـ"الحقيقة" في قضية مقتل خاشقجي                              الكرملين يعتبر أن الانسحاب الاميركي من المعاهدة النووية "سيجعل العالم أكثر خطرا"                              الرئاسة التركية: أنقرة لا تريد أن تضر قضية مقتل خاشقجي بالعلاقات مع الرياض                              ترامب وإردوغان اتّفقا هاتفياً على "وجوب توضيح" ملابسات مقتل خاشقجي (أنقرة)                              مسؤول تركي يعلن أن جريمة قتل خاشقجي "تم التخطيط لها بوحشية"                              اردوغان يقول إنه سيكشف "الحقيقة الكاملة" بشأن مقتل خاشقجي                              الرياض تؤكد أنها "تجهل مكان وجود جثة" خاشقجي                              الكرملين يؤكد أن روسيا "لن تكون البادئة في مهاجمة أحد"                              الحلف الاطلسي يعلن مقتل أحد جنوده في أفغانستان                              جائزة الولايات المتحدة: الفوز لرايكونن وتتويج هاميلتون مؤجل                              مقتل فلسطيني هاجم جندياً إسرائيلياً في الخليل (الجيش)                              باريس وبرلين ولندن تشدد على "حاجة ملحة الى توضيح" في قضية مقتل خاشقجي
  • الولايات المتحدة تدشن سفارتها في القدس وسط مخاطر تصعيد


    المصور: مناحيم كاهانا

    A G - AFP تدشن الولايات المتحدة الاثنين سفارتها في القدس لتحقق الوعد المثير للجدل الذي اطلقه الرئيس دونالد ترامب رغم الاستنكار الدولي والغضب الفلسطيني منذ أشهر وفي ما يشكل قطيعة مع السياسة الاميركية في هذا الصدد.
    وتشارك ابنة ترامب ايفانكا مع زوجها جاريد كوشنر وكلاهما مستشاران للرئيس الى جانب مئات الشخصيات من البلدين في مراسم التدشين المقررة اعتبارا من الساعة 16,00 (13,00 ت غ) والتي تأتي على خلفية قلق عميق حول استقرار الوضع الاقليمي.
    وفي الوقت نفسه، وعلى بعد عشرات الكيلومترات من المتوقع ان يشارك الاف الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر في مسيرة الى الحدود مع اسرائيل، وقد يخاطر البعض بمحاولة اقتحام السياج الامني.
    واعلن الجيش الاسرائيلي وضع قواته في حالة تأهب قصوى. وقال السبت انه سيضاعف عدد وحدات جيشه المقاتلة حول قطاع غزة وفي الضفة الغربية المحتلة، كما ستتم تعبئة نحو الف شرطي اسرائيلي في القدس لضمان الامن في السفارة ومحيطها.
    ويشكل نقل السفارة وهو أحد وعود الحملة الانتخابية لترامب قطيعة مع عقود من السياسة الاميركية والاجماع الدولي اذ يعتبر وضع القدس احدى أكثر المسائل الشائكة في النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.
    - القدس "لم تعد مطروحة على طاولة المفاوضات" -
    يتم تدشين السفارة الاميركية في احتفال الاثنين 14 ايار/مايو يتزامن مع الذكرى السبعين "لقيام دولة اسرائيل"، وفق التقويم الغريغوري.
    ويتزامن افتتاح السفارة قبل يوم من الذكرى السبعين للنكبة، عندما تهجر او نزح أكثر من 760 ألف فلسطيني في حرب 1948.
    وصرح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد "ستبقى القدس عاصمة لاسرائيل مهما كان اتفاق السلام الذي تتصورونه".

    المصور: غالي تيبون

    الا ان المبادرة الاميركية الاحادية الجانب تثير غضب الفلسطينيين اذ تشكل تكريسا للموقف المنحاز بشكل واضح برأيهم للجانب الاسرائيلي والذي يتبناه ترامب منذ توليه منصبه في 2017، وتجاهلا لمطالبهم حول القدس.
    واحتلت اسرائيل الشطر الشرقي من القدس عام 1967 ثم اعلنت العام 1980 القدس برمتها "عاصمة ابدية" في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.
    ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.
    وكان اعلان ترامب في 6 كانون الاول/ديسمبر 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس، اثار غبطة الاسرائيليين وغضب الفلسطينيين.
    ولا تزال الاسرة الدولية تعتبر القدس الشرقية ارضا محتلة وانه من غير المفترض اقامة سفارات في المدينة طالما لم يتم البت في وضعها عبر التفاوض بين الجانبين المعنيين.
    ودعا زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري الاحد في تسجيل فيديو الاحد الى "الجهاد" مؤكدا ان القرار الاميركي دليل على ان المفاوضات وسياسة "الاسترضاء" خذلت الفلسطينيين.
    - "صديق لصهيون" -
    ونددت 128 دولة من اصل 193 في الجمعية العامة للامم المتحدة بالقرار الاميركي ومن بينها دول حليفة للولايات المتحدة على غرار فرنسا وبريطانيا.، في تصويت أثار غضب واشنطن وتهديدا بالرد من قبل سفيرتها لدى الامم المتحدة نيكي هايلي.
    الا ان الاستنكار الذي اثارته المبادرة الاميركية من جانب واحد هدأ على ما يبدو وشوارع القدس مليئة بالاعلام الاميركية والاسرائيلية بينما شوهدت لافتات كتب عليها "ترامب أعِد لاسرائيل عظمتها" و"ترامب صديق لصهيون".
    ويأتي تدشين السفارة الذي سيتم في مبنى القنصلية بانتظار تشييد مقر جديد في فترة حساسة جدا. فالفلسطينيون يعتبرون ان الموعد الذي يتزامن قبل يوم على ذكرى النكبة يشكل "استفزازا".
    ويحاذي مبنى السفارة حي جبل المكبر بالقدس الشرقية المحتلة الذي يسكنه عدد من منفذي الهجمات المسلحة، بما فيها هجوم نفذ عام 2015 أسفر عن مقتل إسرائيليين، ومواطن اسرائيلي يحمل الجنسية الاميركية.
    وتشهد غزة منذ 30 اذار/مارس مسيرات العودة التي يشارك فيها الاف الفلسطينيين الذين يتجمعون على الحدود والتي شهدت مقتل 54 فلسطينيا بايدي الجيش الاسرائيلي.
    وتتهم اسرائيل حركة حماس التي تسيطر على القطاع، باستخدام هذه المسيرات ذريعة للتسبب باعمال عنف. كما يقول الجيش الاسرائيلي انه لا يستخدم الرصاص الحي الا كحل اخير.
    وتهدف "مسيرة العودة" ايضا الى التنديد بالحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ اكثر من عشر سنوات.
    ولم يحدث القرار الاميركي بنقل السفارة حتى الان الاثر الذي كان ترجوه اسرائيل اذ لم تعلن سوى دولتان هما غواتيمالا وباراغواي انهما ستقومان بالامر نفسه.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام