ماتيس يرى "الكثير من الاسباب للتفاؤل" حيال المحادثات مع كوريا الشمالية                              مقتل 9 أشخاص وجرح 16 في حادث دهس شاحنة لمجموعة من المارة في تورنتو                              ترامب يستقبل نظيره الفرنسي ماكرون في البيت الأبيض                               دوري ابطال اوروبا: صلاح يتعملق ويضع ليفربول على مشارف النهائي                              الشرطة الكندية تعتبر حادث الدهس في تورنتو "متعمدا" وحصيلة القتلى ترتفع الى 10                              ماكرون يقول ان باريس وواشنطن تأملان "العمل على اتفاق جديد مع ايران"                              شاحنة تصدم عشرة من المشاة في تورونتو في كندا (الشرطة)                              رحيل هنري ميشال، المدرب السابق لمنتخب فرنسا في كرة القدم                              ترامب يعتبر أمام ماكرون أن الاتفاق النووي الايراني "كارثة"                              ترامب يدعو كوريا الشمالية الى "التخلص من اسلحتها النووية"                              ترامب يعتبر أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون كان "منفتحا جدا"                              حريق في صالة لغناء الكاراوكي في الصين يودي بحياة 18 شخصا                              منظمة "مراسلون بلا حدود" تقول ان حرية الصحافة مهددة من قبل ترامب والصين وروسيا                              لجنة في مجلس الشيوخ الأميركي تدعم تعيين مايك بومبيو وزيرا للخارجية                               توجيه عشر تهم بالقتل المعتمد لسائق الشاحنة في تورونتو
  • ماكرون يكشف خطة لدعم الفرنكوفونية بعيدا عن الماضي الاستعماري


    المصور: لودوفيك ماران

    A G - AFP اعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء سلسلة من الاجراءات الهادفة الى دعم التوسع الحاصل في اللغة الفرنسية في العالم مع استراتيجية تركز على افريقيا الفرنكوفونية بعيدا عن الماضي الاستعماري.
    وقال الرئيس الفرنسي داخل حرم الاكاديمية الفرنسية حارسة اللغة الفرنسية، ان "فرنسا يجب ان تفتخر بانها اليوم بلد بين دول اخرى يتعلم الفرنسية وينطق بها".
    واضاف خلال كلمة استمرت ساعة القاها خلال اليوم العالمي للفرنكوفونية "الفرنسية تحررت من فرنسا لتصبح لغة عالمية. يجب ان نركز على هذا الطابع اللامركزي".
    وقد رحب الكاتب الفرنسي الرواندي غايل فاي بهذه اللهجة الجديدة. وقال معلقا على الخطاب "في بوجومبورا لطالما نظر الى الفرنكوفونية على انها مشروع هيمنة سياسية تفرضه باريس. اما اليوم فباتت الفرنسية لغة العلاقة، وتتمتع بغناها المتنوع".
    وكشف الرئيس الفرنسي عن حوالى ثلاثين تدبيرا بينها مضاعفة الوسائل التي توفرها الوكالة الفرنسية للتنمية للانظمة التربوية في افريقيا لتصل الى 350 مليون يورو سنويا.
    واوضح قصر الاليزيه ان التعليم هو "الشرط" اللازم لمواكبة الارتفاع الكبير في عدد الناطقين بالفرنسية في العالم.
    وتفيد المنظمة العالمية للفرنكوفونية ان الفرنسية ستنتقل بحلول العام 2050 من المركز الخامس الى المركز الثالث بين اللغات المحكية في العالم بفضل زيادة عدد الناطقين بها بثلاث مرات ليصل الى 750 مليونا.
    ومن اجل دعم تعليم الناطقين بالفرنسية، سيتم الاستناد الى مدارس الليسيه الفرنسية في الخارج التي تستضيف راهنا 350 الف تلميذ في 492 مؤسسة من بينهم 60 % من غير الفرنسيين. ووعد ماكرون بمضاعفة عدد تلاميذ هذه المدارس بحلول 2025 فيما تهز حركة اضراب هذه المدارس بسبب اقتطاع في الميزانية.
    ففي اطار اجراءات التقشف التي اعلنت العام الماضي، خفضت ميزانية وكالة تعليم اللغة الفرنسية في الخارج باكثر من 8 % لتصل الى 354,5 مليون يورو في العام 2017. الا ان الحكومة وعدت الوكالة لانها ستستعيد خلال السنة الراهنة وفي العام 2019 الميزانية التي كانت تحصل عليها قبل الاقتطاع.
    - لغة فرنسية "غير مهيمنة" -
    وستصبح الاموال المخصصة لمنظمة "اليانس فرانسيز" غير العامة التي لديها مؤسسات لتعليم الفرنسية، "ثابتة" على ما وعد ماكرون ردا على المخاوف التي اثارتها الصعوبات المالية التي تمر بها راهنا المنظمة المشرفة على هذه الشبكة. وتعهد الرئيس الفرنسي فتح عشرة مؤسسات في اطار "اليانس فرانسيز" سنويا اعتبارا من العام 2019.
    وستم ايضا تعزيز تدريب مدرسي اللغة الفرنسية بفضل توافر برنامج مواكبة المدرسين "ابراندر" في "كل ارجاء افريقيا الفرنكوفونية".
    واعلن ماكرون ايضا خطة لتنمية القطاع الرقمي التي تمر خصوصا بتعزيز قدرات وسائل الاعلام لتجنب ان تقع "افريقيا بين ايدي الناطقين بالانكليزية او الصينيين".
    الا ان الخطة الشاملة التي اعلنها ماكرون و"المؤسسة لفرنكوفونية جديدة" على ما يؤكد قصر الاليزيه، لا تقتصر فقط على الفرنسية بل تركز على "التعددية اللغوية".
    واكد الرئيس الفرنسي "تواجه الفرنسية لغات اخرى" لكن من دون "نزعة مهيمنة" ذاكرا لغات محلية افريقية مثل ولوف في السنغال اضافة الى الانكليزية.
    ومضى يقول "الحل لا يكون ابدا بفرض لغة ما" املا ان تدرس في اوروبا لغتان غير اللغة الام.
    وبرر الرئيس الفرنسي مجددا استخدامه للغة الانكليزية كثيرا ما عرضه لانتقادات كثيرة لا سيما في كيبيك الكندية.
    وقال "نعزز الفرنكوفونية في اطار تعدد اللغات" داعيا اوساط الاعمال التي غالبا ما تستخدم اللغة الانكليزية "الى احتضان الفرنكوفونية الاقتصادية مجددا".
    وفي الاطار نفسه، اكد ماكرون ان تراجع استخدام الفرنسية في المؤسسات الاوروبية "ليس محتوما".
    وتظهر ارقام رسمية ان 5 % فقط من النصوص في المفوضية الاوروبية كتبت بالفرنسية العام 2014 في مقابل 40 % في 1997. والوضع ليس بافضل في الامم المتحدة حيث "تتراجع" اللغة الفرنسية على ما قالت الامينة العامة للمنظمة العالمية للفرنكوفونية ميكاييل جان.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام