24 قتيلا و53 جريحا في هجوم الأهواز في ايران (حصيلة رسمية)                              مقتل فلسطيني برصاص الجيش الاسرائيلي قرب حدود غزة (الصحة)                              تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى هجوم الأهواز في ايران (وكالة أعماق الدعائية)                              "العديد من القتلى من المدنيين" في الاعتداء في مدينة الأهواز في إيران (وكالة رسمية)                              تيريزا ماي تقر بان مباحثات بريكست في "طريق مسدود"                              عشرون جريحا في الهجوم على عرض عسكري بجنوب إيران (رسمي)                              ارتفاع حصيلة غرق العبارة في بحيرة فيكتوريا الى 126 قتيلا (وزير تنزاني)                              دوري أبطال أفريقيا: خروج الوداد البيضاوي حامل اللقب                               الفاتيكان يعلن عن اتفاق أولي تاريخي مع الصين حول تعيين الأساقفة                              ظريف يحمّل "نظاما أجنبيا" تدعمه واشنطن مسؤولية الاعتداء في الأهواز                              ضحايا في هجوم على عرض عسكري في مدينة الأحواز بجنوب إيران                              روحاني يؤكد أن إيران "ستعزز قدراتها الدفاعية" الصاروخية                              بومبيو يأمل عقد قمة جديدة بين ترامب وكيم "قريبا"                              11 قتيلا في هجوم الأهواز بحسب حصيلة جديدة مؤقتة (وكالة)                              ثمانية "عسكريين" على الأقل قتلوا في اعتداء الأهواز في إيران
  • منظمة العفو الدولية تقول ان مباني عسكرية بنيت في قرى الروهينغا


    المصور: منير الزمان

    A G قالت منظمة العفو الدولية في تقرير لها الاثنين ان بورما تبني قواعد عسكرية في قرى للروهينغا المسلمين كان قد تم احراقها خلال اعمال العنف عام 2017.
    وقالت تيرانا حسن المسؤولة في المنظمة لوكالة فرانس برس ان "الادلة الجديدة التي جمعتها منظمة العفو في تقريرها الاخير تظهر ان السلطات البورمية تبني في المواقع التي يجب ان يعود اليها الروهينغا".
    ويستند تقرير منظمة العفو الدولية بعنوان "إعادة بناء ولاية راخين"، إلى صور ملتقطة بالاقمار الصناعية ومقابلات، وهو يندد بالتطور السريع في البنية التحتية العسكرية منذ أوائل العام 2018.
    وفر نحو 700 الفا من اقلية الروهينغا من ولاية راخين الى بنغلادش المجاورة منذ آب/اغسطس الفائت حاملين معهم شهادات مروعة عن عمليات قتل واغتصاب وإحراق متعمد من قبل الجنود وعصابات مسلحة.
    وبرر الجيش عمليته العسكرية بصفتها جهودا للقضاء على مسلحين من الروهينغا هاجموا مراكز للشرطة الحدودية في آب/اغسطس وقتلوا أكثر من عشرة أشخاص.
    لكن الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية والعديد من الدول الغربية اتهمت الجيش باستخدام القضاء على التمرد، ذريعة لطرد أقلية تواجه التمييز منذ عقود.
    وتحدث تقرير منظمة العفو الدولية عن قرية "كان كيا" في منطقة مونغدو، والتي تحولت رمادا خلال اعمال العنف عام 2017. وتُبيّن صور الاقمار الصناعية مباني عسكرية بحسب منظمة العفو، فضلا عن مهبط للطائرات.
    كما لوحظ نشاط بناء مشابه في قرية "اين دين" التي اقر الجيش البورمي بأنه أعدم فيها عشرة من الروهينغا في ايلول/سبتمبر 2017.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام