تفجير سيارتين مفخختين في مقديشو استهدفت احداهما مقر الرئاسة (الشرطة)                              ترامب يهاجم موقف روسيا وايران في سوريا معتبرا انه "عار"                              بدء اجتماع مجلس الامن للتصويت على وقف لاطلاق النار في سوريا                              مقتل 18 جنديا على الاقل في هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية بغرب افغانستان (وزارة)                              18 قتيلا في تفجيري مقديشو                              مقتل 21 مدنياً في غارات لقوات النظام السوري على الغوطة الشرقية المحاصرة (المرصد)                              ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيري مقديشو الى 38 قتيلا (مصادر طبية)                              مقتل 500 مدني خلال سبعة أيام من القصف على الغوطة الشرقية قرب دمشق (المرصد)                              مجلس الأمن يصوت السبت على وقف اطلاق النار في سوريا (دبلوماسيون)                              مجلس الامن الدولي يصوت بالاجماع على وقف اطلاق النار في سوريا                              مجلس الامن "قاب قوسين" من تبني قرار حول هدنة في سوريا (الرئاسة الكويتية للمجلس)                              الولايات المتحدة ستفتتح سفارتها في القدس في ايار/مايو (مسؤول اميركي)                              قتيل وستة جرحى في هجوم انتحاري في كابول (وزارة)                              أنقرة تعتبر ان نقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس "مقلق للغاية"                              الفلسطينيون يعتبرون ان نقل السفارة الاميركية الى القدس في ايار/مايو "استفزاز للعرب"
  • وفاة 54 مريضا في غزة عام 2017 بانتظار تصاريح الخروج الاسرائيلية


    المصور: محمود همص

    A G توفي أكثر من خمسين مريضا في قطاع غزة العام الماضي اثناء انتظارهم الحصول على تصاريح خروج من خارج القطاع الفقير والمحاصر من اسرائيل التي وافقت على نحو نصف عدد طلبات التصاريح الطبية، بحسب احصائيات جديدة نشرت الثلاثاء.
    وأعلنت منظمة الصحة العالمية ان 54 فلسطينيا توفوا وهم ينتظرون تصاريح الخروج الاسرائيلية في عام 2017 في ما وصفه ناشطون حقوقيون بانه نظام بيروقراطي يحرم الفلسطينيين من الحق بالرعاية الصحية.
    وتفرض اسرائيل حصارا محكما على قطاع غزة بعد سيطرة حماس عليه في العام 2007، كما تغلق مصر معبر رفح وهو البوابة الوحيدة لسكان القطاع على العالم دون المرور باسرائيل، منذ سنوات عدة وتفتحه في فترات متباعدة للحالات الانسانية.
    وقال جيرالد روكنشواب مدير مكاتب منظمة الصحة العالمية في الاراضي الفلسطينية "هناك تراجع مقلق في نسب الموافقة على تصاريح لمرضى للخروج من غزة، وسجل العام 2017 النسبة الادنى منذ ان بدات منظمة الصحة العالمية بجمع الارقام في العام 2008".
    وأكدت منظمات اخرى بينها مركز الميزان لحقوق الانسان ومنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش وجمعية العون الطبي للفلسطينيين واطباء لحقوق الانسان في اسرائيل في بيان مشترك الثلاثاء ان "54 فلسطينيا من بينهم 46 مصابا بالسرطان توفوا خلال 2017 بسبب رفض او تأخر تصاريحهم الإسرائيلية".
    وتم تقديم 25 ألف طلب العام الماضي للحصول على تصاريح للمرضى في قطاع غزة، بينما وافقت السلطات الإسرائيلية على 54% منها فقط وهو أدنى معدل منذ احصاء 2008 بحسب البيان.
    وكانت اسرائيل وافقت عام 2016 على 62% من الطلبات المقدمة، مقابل موافقتها عام 2012 على 92% منها، بحسب البيان.
    وأشار البيان الى ان هذا مؤشر على ان "إسرائيل شددت القيود حتى على الحالات الانسانية الاستثنائية".
    كما طالبت هذه المنظمات اسرائيل برفع القيود "غير المشروعة المفروضة على حرية تنقل الافراد من غزة".
    بدوره، قال عمر شاكر مدير منظمة هيومن رايتس ووتش في اسرائيل والاراضي الفلسطينية ان منظمته لاحظت تزايدا في المبررات الامنية لرفض او تأخير التصاريح للفلسطينيين.
    وقال شاكر لوكالة فرانس برس ان الامر "لا يتعلق بالامن لكن باستراتيجية سياسية لعزل حماس التي تستخدم سكان غزة كاضرار جانبية في حساباتها".
    - لا جواب-

    المصور: محمود همص

    وتوفيت آية ابو مطلق (5 سنوات) في ايار/مايو الماضي بينما كانت عائلتها تنتظر ردا من اسرائيل على طلب الحصول على تصريح سفر للعلاج للطفلة بعد محاولتين فاشلتين.
    وكانت الطفلة تعاني من شلل دماغي واضطرابات في التغذية.
    ويقول والدها غالب (46عاما) ان العائلة حصلت مطلع العام الماضي على تغطية مالية من قبل السلطة الفلسطينية لعلاج الفتاة في مستشفى المقاصد الفلسطيني في القدس الشرقية المحتلة.
    ويتابع " لكن بعد ان حصلنا على موعد من المستشفى قدمنا طلبا للحصول لها على تصريح للسفر عبر (معبر) ايريز لكن الطلب ظل قيد الفحص عند الاسرائيليين حتى موعد المستشفى".
    ويشرح "اضطررنا للحصول على موعد اخر من المستشفى وتقدمنا بطلب جديد للحصول على تصريح ولم نحصل على رد ايضا، كررنا العملية مرة ثالثة لكن حالتها تدهورت وتوفيت قبل عشر ايام من الموعد الثالث".
    الا ان اسرائيل تبرر بان اجراءاتها الامنية ضرورية بالنسبة للقادمين من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس التي تعتبرها "ارهابية".
    ومن جهتها، أكدت الادارة المدنية الاسرائيلية التابعة لوزارة الدفاع والمسؤولة عن تنسيق أنشطة الجيش الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة، في بيان ان "حماس تعمل كل يوم على استغلال التدابير المدنية التي تقوم بها دولة اسرائيل لاغراض ارهابية".
    وشهد هذا القطاع الذي يعيش فيه نحو مليوني فلسطيني ثلاث حروب مدمرة بين العامين 2008 و2014، الحقت اضرارا بالغة في البنية التحتية وجميع مناحي الحياة.
    وبسبب تردي القطاع الصحي يلجأ مرضى غزة لتلقي العلاج في مستشفيات الضفة الغربية او القدس او حتى اسرائيل، الا ان ذلك يستوجب حصولهم على موعد من المستشفى ثم التقدم بطلب للحصول على تصريح من اسرائيل للسفر عبر معبر ايريز الذي تسيطر عليه اسرائيل والوحيد التي تسمح لمرور الافراد عبره.
    وتخلف الفلسطينيون من قطاع غزة عن 11 ألف موعد طبي على الأقل بعد أن رفضت السلطات الإسرائيلية طلبات التصاريح أو لم ترد عليها في الوقت المناسب، بحسب ما جاء في البيان.
    بدورها اعتبرت منظمة الصحة العالمية هذه الاجراءات الاسرائيلية بانها "لا تتسم بالشفافية ولا بالتوقيت المناسب" بحسب البيان.
    وتوفيت فاتن احمد (25 عاما)، وهي أم لطفلين في آب/اغسطس الماضي بسبب ورم سرطاني في الرأس رغم محاولات حثيثة للحصول على تصريح اسرائيلي لاستكمال علاجها في القدس.
    وتقول والدة زوجها، نعمة (49 عاما) لوكالة فرانس برس ان فاتن خضعت لعملية استئصال ورم عام 2016، ولكنها " كانت بحاجة لعلاج اشعاعي وكيميائي فقام الاطباء بتحويلها الى مستشفى في القدس".
    وبعد ان تقدمت فاتن باربعة طلبات للسفر دون ان تتلقى ردا ايجابيا من الجانب الاسرائيلي تمكنت في المرة الخامسة من السفر الى القدس للخضوع للعلاج الكيميائي.
    وبعد عودتها الى غزة، سعت فاتن للحصول على تصريح لموعد الجرعة الكيميائية المقبلة، ولكن بعد ان "تقدمت بثلاثة طلبات جديدة للحصول على تصريح، لم تحصل على جواب من اسرائيل" كما اضافت والدة زوجها.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام