ايران تؤكد ان العمليات ضد "الارهابيين" في الغوطة الشرقية ستستمر                              غارات جديدة على الغوطة الشرقية رغم القرار الدولي حول هدنة انسانية في سوريا (المرصد)                              البابا فرنسيس يدعو الى وقف فوري للعنف في سوريا والسماح بايصال المساعدات                              بوتين وميركل وماكرون يتفقون على تسريع "تبادل المعلومات" حول سوريا (الكرملين)                              القضاء العراقي يحكم باعدام 15 امرأة تركية بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة الاسلامية (مصدر قضائي)                              ماكرون وميركل سيبحثان وقف اطلاق النار في سوريا مع بوتين (فرنسا)                              مجلس الامن الدولي يصوت بالاجماع على وقف اطلاق النار في سوريا                              كوريا الشمالية تعتبر العقوبات الأميركية الأخيرة المفروضة عليها "عملا حربيا" (وكالة)                              اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والفصائل المعارضة على أطراف الغوطة الشرقية (المرصد)                              اغلاق كنيسة القيامة في القدس احتجاجا على فرض اسرائيل ضرائب                               احباط مخططي اعتداءات في فرنسا منذ بداية كانون الثاني/يناير (وزير الداخلية)                              وصول وفد كوري شمالي رفيع المستوى الى كوريا الجنوبية (سيول)                              اعتقال القيادي السوري الكردي البارز صالح مسلم في براغ بطلب من أنقرة (بيان)                              اللجنة الاولمبية الدولية تبقي على ايقاف روسيا لحفل الختام                              كوريا الشمالية "على استعداد" لمحادثات مع الولايات المتحدة (سيول)
  • الجيش التركي يشن ضربات جديدة على اهداف كردية في سوريا


    المصور: نظير الخطيب

    A G شن الجيش التركي ضربات جديدة السبت على وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا ويواصل استعدادته لهجوم واسع يثير قلق الولايات المتحدة.
    وحشدت تركيا في الايام الماضية مئات الجنود وعشرات الدبابات على طول الحدود مع سوريا، مهددة بشن عملية عسكرية واسعة في اي وقت.
    واكد الجيش التركي السبت انه شن الضربات في اطار "الدفاع الشرعي عن النفس" على معسكرات ومخابئ للمقاتلين الاكراد الذين تعتبرهم انقرة "ارهابيين" وذلك ردا على اطلاق نار من مدينة عفرين التي يسيطر عليها هؤلاء. واكد شن ضربات مماثلة الجمعة.
    وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان هدد مرارا في الايام الاخيرة بشن عملية برية تشارك فيها فصائل سورية مقاتلة مؤيدة لانقرة لطرد وحدات حماية الشعب الكردية من عفرين.
    وتتهم أنقرة التي تخشى اقامة حكم كردي ذاتي على حدودها، وحدات حماية الشعب الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديموقراطي في سوريا، بانها فرع حزب العمال الكردستاني الانفصالي في سوريا. وهي تعتبر مثل حلفائها الغربين هذا الحزب الانفصالي منظمة "ارهابية".
    - "مباركة" روسية -
    لكن وحدات حماية الشعب الكردي هي حليفة للولايات المتحدة شريكة تركيا في حلف شمال الاطلسي في الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية. وقد لعبت دورا كبيرا في طرد الجهاديين من كل معاقلهم في سوريا.
    وكان وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي صرح الجمعة ان"العملية بدأت بحكم الامر الواقع" في اشارة الى القصف المدفعي التركي المتواصل منذ ايام لكنه اكد ان القوات التركية لم تعبر الحدود بعد الى سوريا.
    وردا على سؤال السبت عن موعد بدء الهجوم، قال وزير الدفاع "قد يكون غدا وربما مساء اليوم. ما نقوله هو ان هذه العملية ستجرى".
    وشاهد مراسلون لوكالة فرانس برس في مدينة الريحانية الحدودية في محافظة هاتاي عددا كبيرا من الآليات العسكرية التركية الجديدة تتوجه الى الحدود.
    ويرى المحللون ان اي هجوم كبير في سوريا لا يمكن ان يطلق بدون موافقة روسيا التي تقوم علاقات جيدة مع وحدات حماية الشعب الكردية.
    وقائد الجيش التركي الجنرال خلوصي اكار ورئيس الاستخبارات حقان فيدان موجودان الى موسكو الخميس لاجراء محادثات مع نظيريهما الروسيين حول سوريا.
    يقول المحلل لدى مكتب الاستشارات "فيريسك ميبلكروفت" انتوني سكينر ان "تركيا لن تشن هجوما بريا وجويا شاملا دون مباركة روسية"، مضيفا انه "من الممكن تجنب" حملة عسكرية تركية على نطاق واسع.
    وكانت وكالة انباء الاناضول الحكومية اوردت الجمعة ان عسكريين روس في عفرين يخلون مواقعهم وهو ما نفاه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بشدة في وقت لاحق.
    وينطوي الهجوم التركي المحتمل وفق محللين على مخاطر، لأن روسيا التي كثفت تعاونها مع تركيا حول سوريا موجودة عسكرياً في عفرين وتربطها علاقات جيدة مع المقاتلين الأكراد. كما أن واشنطن لن تنظر بعين الرضا الى التحرك التركي ضد المقاتلين الأكراد الذين أثبتوا فاعلية في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية.
    وحذر مسؤول كبير في وزارة الخارجية الاميركية الجمعة "لا نعتقد ان عملية كبيرة ستذهب في اتجاه الاستقرار الاقليمي والاستقرار في سوريا وتهدئة مخاوف تركيا حول امن حدودها".
    وتابع سكينر ان عملية عسكرية تركية ستشكل "ضربة قوية" للتحالف بقيادة الولايات المتحدة في سوريا والذي يعتمد بشمل كبير على وحدات حماية الشعب الكرية لفرض الاستقرار بعد طرد الجهاديين.
    وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان رد بعنف هذا الاسبوع على اعلان تشكيل قوة من 30 الف عنصر من بينها مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردية تحت اشراف الولايات المتحدة لحماية الحدود الشمالية لسوريا. واعتبر ان هذه القوة الحدودة ستكون "جيشا للترهيب".
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام