وفاة تسعة تلامذة اسرائيليين نتيجة الفيضانات في منطقة البحر الميت (الشرطة)                              وزير الخارجية الاميركي الجديد في السعودية والاردن واسرائيل خلال ايام (متحدث)                              الرئيس الاميركي يزور بريطانيا في 13 تموز/يوليو (السفير البريطاني)                              رئيس كوريا الشمالية يتوجه للقاء نظيره الكوري الجنوبي (وكالة)                              مصافة بين زعيمي الكوريتين عند خط ترسيم الحدود                              نيكي هايلي تتهم حماس باستخدام اطفال "كدروع بشرية" في غزة                              بدء القمة بين زعيمي الكوريتين                              المشير حفتر يعود الى ليبيا بعد غياب طويل بسبب المرض (اف ب)                              ادانة الممثل بيل كوسبي بتهمة الاعتداء الجنسي                              رئيس كوريا الجنوبية يأمل بالتوصل الى "اتفاق جريء" خلال قمة الكوريتين                              الكونغرس الاميركي يوافق على تعيين بومبيو وزيرا للخارجية                              واشنطن تأمل أن تقود القمة الكورية الى "مستقبل من السلام" (البيت الابيض)                              قوات خاصة فرنسية ارسلت الى سوريا لتعزيز العمليات الاميركية (ماتيس)                              كيم جونغ-اون يكتب في دفتر الزوار في بيت السلام "تاريخ جديد يبدأ الان"                              رئيس كوريا الجنوبية يتوجه للقاء نظيره الكوري الشمالي (تلفزيون)
  • الملكية إليزابيث تشكو من ثقل التاج على رأسها


    المصور: أدريان دينيس

    A G اشتكت المكلة إليزابيث الثانية من أن التاج الملكي الذي تضعه على رأسها منذ تتويجها في العام 1953 "ثقيل جدا" بحيث يكاد "يكسر العنق"، وذلك في برنامج وثائقي مع محطة "بي بي سي" يبث مساء الأحد.
    وقالت الملكة التي تحتفل هذا العام بمرور 65 عاما على اعتلائها عرش بريطانيا إن التاج "لا يتيح للمرء أن يخفض رأسه ليقرأ خطابه، وعليه أن يرفع نص الخطاب ليقرأه وإلا كسر عنقه".
    وأضافت "هناك بعض السلبيات للتاج، لكنه شيء مهم جدا".
    وصُنع هذا التاج في القرن التاسع عشر، ووضعته الملكة أول مرة في حفل تتويجها العام 1953، وبعد ذلك في معظم الجلسات السنوية لافتتاح دورات البرلمان.
    وهي ورثته عن والدها جورج السادس، ثم دخلت عليه بعض التعديلات ليصبح أكثر ملائمة لها، وكانت آنذاك في السابعة والعشرين من العمر.
    وسبق أن اشتكت الملكة في مقطع من الفيلم نشر الاثنين، من العربة الملكية التي قالت إنها غير مريحة، ووصفت رحلة تتويجها بها بأنها كانت "فظيعة".
    ويركّز الوثائقي الذي يحمل عنوان "التتويج" على يوم الثاني من حزيران/يونيو من العام 1953، حين تُوجّت إليزابيث بعد وفاة والدها.
    وتبلغ الملكة اليوم 91 عاما، هي عميدة الحكام الذين ما زالوا يمارسون مهامهم في العالم، وقد اعتلت عرش بلدها لأطول مدة من بين كل الملوك الذين سبقوها.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام