منظمة حظر الاسلحة الكيميائية تعلن ان فريقها زار موقعا ثانيا للهجوم الكيميائي المفترض في دوما                               الرئيس الايراني يشكك في شرعية السعي لاتفاق نووي جديد مع بلاده                              الجهات المانحة لسوريا تتعهد بتقديم 4,4 مليار دولار عام 2018 (الأمم المتحدة)                              موغيريني تدعو الى "الحفاظ" على الاتفاق النووي الايراني                              منظمة "مراسلون بلا حدود" تقول ان حرية الصحافة مهددة من قبل ترامب والصين وروسيا                              دوري الابطال: خسارة بايرن ميونيخ امام ريال مدريد 1-2 في ذهاب نصف النهائي                              وفاة صحافي فلسطيني متاثرا بجروح اصيب بها برصاص الجيش الاسرائيلي في غزة (وزارة الصحة)                              الكرملين يؤكد ان الاتفاق النووي الايراني "لا بديل له"                              ترامب يدعو كوريا الشمالية الى "التخلص من اسلحتها النووية"                              اعضاء الكونغرس الاميركي استقبلوا ماكرون بالتصفيق وقوفا لمدة ثلاث دقائق                              ماكرون يؤكد امام الكونغرس الاميركي ان ايران ينبغي الا تملك "ابدا" السلاح النووي                              الكويت تطرد السفير الفيليبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا "للتشاور" على خلفية قضية عاملات المنازل                              القضاء التركي  يصدر احكاما بالسجن بحق صحافيي جمهورييت                              ماكرون يحذر امام الكونغرس الاميركي من "حرب تجارية بين حلفاء"                              دوري ابطال اوروبا: صلاح يتعملق ويضع ليفربول على مشارف النهائي
  • عبور دجلة معاناة يومية لأهالي الموصل المدمرة


    المصور: احمد موفق

    A G دقائق قليلة كانت تكفي ليعبر أحمد بين ضفتي نهر دجلة ويصل إلى جامعته في الموصل شمال العراق، غير أنه يقضي الآن أكثر من ساعتين ليجتاز هذه المسافة بعد الدمار الذي لحق بجسور المدينة نتيجة تسعة أشهر من المعارك لاستعهادتها من تنظيم الدولة الإسلامية.
    وعلى إثر المعارك في محافظة نينوى حيث الموصل، ثاني أكبر مدن العراق التي استعادتها القوات الحكومية من التنظيم في تموز/يوليو الماضي، بات "90% من الجسور السبعين" مدمرة سواء كليا أو جزئيا، على ما أوضح مروان عبد الرزاق مسؤول العلاقات في طرق وجسور نينوى لفرانس برس.
    بعض الجسور فجرها الجهاديون بعبوات ناسفة، فيما دمرت أخرى في ضربات جوية نفذتها قوات التحالف الذي تقوده واشنطن أو طائرات حربية عراقية بهدف قطع طرق الامداد على التنظيم.
    كما تعرض قسم كبير من البنى التحتية وخصوصا في الجانب الغربي من الموصل، الى دمار شبه كامل جراء المعارك لطرد فلول تنظيم الدولة الاسلامية الذي سيطر على الموصل في حزيران/يونيو 2014.
    ولم يبق من بعض جسور الموصل سوى اعمدة اسمنتية تنبثق من المياه، فيما جسور أخرى انهارت من وسطها نتيجة نسفها فيسلكها بعض المشاة منحدرين على سفحها قبل أن يتسلقوا المقلب الآخر.
    ــ زحمة خانقة ــ

    المصور: احمد موفق

    رغم مرور خمسة أشهر على استعادة السيطرة على الموصل، ما زال ملايين الأهالي يعانون الأمرين لعبور النهر الذي يقطع الموصل من الشمال إلى الجنوب، وروافده العديدة التي تتفرع في باقي أنحاء المحافظة.
    وكان السكان يضطرون في فترة الى التوجه الى منطقة حمام العليل، على بعد 30 كليومترا جنوبا، أو حتى أبعد من ذلك الى القيارة، للتمكن من سلوك جسر عائم أقامته القوات الحكومية لتنقل قواتها خلال المعارك.
    أما الآن، وبفضل قرض من البنك الدولي والأمم المتحدة، فقد جرت أعمال ترميم مؤقتة لجسرين فيما تجري الأشغال لترميم ثلاثة جسور اخرى.
    وقال عبد الرزاق ان وفدا المانيا وصل الى المحافظة لتقييم الاضرار ووضع خطط لإعادة أعمار سبعة جسور في محافظة نينوى.
    وبفضل هذا الفريق، بات بوسع أحمد ميسر (20 عاما) المرور عبر طريق يؤمن له الوصول الى جامعته.
    لكن الشاب مرغم اليوم على مغادرة منزله "عند الساعة 5,30 أو 6,00" صباحا لـ"يضمن الوصول الى الجامعة في موعد بدء المحاضرات عند الثامنة "، الامر الذي يعني رحلة تستغرق ساعتين على أقل تقدير.
    وثمة أعداد غفيرة ممن يضطرون يوميا إلى عبور دجلة في المدينة البالغ عدد سكانها حوالي مليوني نسمة.
    وتصطف على طول الجسر الذي يسلكه ميسر مئات السيارات لتشكل طابورا يمتد عدة كيلومترات، وهي ظاهرة يومية على الجسرين اللذين تم اصلاحهما بشكل مؤقت، من اصل الجسور الخمسة التي تربط طرفي المدينة.
    وتقول فتحية صبحي (440 عاما)، وهي أم لطفلين تحمل احدهما على كتفها، مبررة عبورها الجسر مشيا، إنها "لا تملك نقودا لسيارة الاجرة للعبور"الى الجانب الثاني .
    ويستغرق الامر بها نصف ساعة على الاقل لعبور الجسر الممتد 330 مترا، ماشية وسط زحمة السيارات والدراجات النارية.
    ــ السكن والعمل على نفس الضفة ــ
    وتقول فتحية بحسرة "لا نستطيع العيش على هذا الشكل" مضيفة "الم يكن يجدر بالحكومة عندما جاءت (بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية) ان تعيد الاعمار للاهالي؟".
    وأرغمت زحمة السير الخانقة يحيى احمد، سائق التاكسي البالغ من العمر 37 عاما والمقيم في الجانب الشرقي من المدينة، على التوقف عن إيصال الزبائن إلى الضفة الأخرى من المدينة..
    ويقول يحيى، وهو رب عائلة من ستة اطفال، "كنا في السابق نعبر من جهة إلى أخرى من غير أن نفكر في الأمر، لكننا الآن نحتاج ساعتين ونصف من اجل ذلك" ويضيف "لم أعد أعمل بالتالي الا في جانب واحد من النهر".
    يوضح حسين نبيل (40 عاما) وهو مهندس يعمل في ورشة إعادة بناء جسر حديدي في قلب الموصل معروف في المدينة بـ"الجسر العتيق" يعود تشييده إلى العام 1934 إبان العهد الملكي في العراق، أن "إنجاز العمل يتطلب ستة أشهر"، مشيرا الى انه سيكون بوسع السيارات سلوكه مجددا في آب/أغسطس القادم.
    ما يعني ان الامر سيتطلب عاما كاملا من تأريخ اعلان النصر و"تحرير" الموصل من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.
    ودفع ظلم تنظيم الدولة الاسلامية والمعارك التي شهدتها الموصل، مئات الاف من الأهالي الى النزوح واللجوء الى مخيمات عانوا فيها ظروفا قاسية قبل إعلان استعادة السيطرة على مدينتهم في تموز/يوليو الماضي.
لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام