اوزيل يعلن اعتزاله اللعب دوليا بعد كارثة مونديال 2018                              اسرائيل أجلت 800 من عناصر "الخوذ البيضاء" السوريين وعائلاتهم الى الاردن (اذاعة)                              تسعة جرحى في اطلاق نار في تورونتو الكندية (اعلام)                              فيات/فيراري: اجتماع طارىء لمجلس الادارة لبحث خلافة ماركيوني (تقارير)                              ليبرمان يقول ان اسرائيل ستعيد فتح معبر كرم ابو سالم مع قطاع غزة الثلاثاء اذا استمر الهدوء                              قتيلان أحدهما المشتبه به و13 جريحا في اطلاق النار في تورونتو (الشرطة)                              مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة (وزارة)                              الاردن يؤكد ان 422 سوريا دخلوا المملكة وليس 827 كما اعلن سابقا                              بومبيو: "لا نخشى" فرض عقوبات على النظام الإيراني "على أعلى مستوى"                              18 قتيلا في هجوم لجماعة بوكو حرام على بحيرة تشاد (مصدر عسكري)                              الاردن وافق على مرور عناصر "الخوذ البيضاء" السوريين الـ800 لتوطينهم في ثلاث دول غربية (الخارجية)                              ترامب محذرا روحاني: "إياك وتهديد الولايات المتحدة مجددا"                              جائزة المانيا الكبرى: هاميلتون يحرز المركز الاول ويستعيد الصدارة من فيتل                              اصابات بانفجار قرب مطار كابول بعد وصول دوستم من المنفى (مسؤولون)                              "عدوان اسرائيلي" جديد في منطقة مصياف وسط سوريا (سانا)
  • النتوء الاستراتيجي القطري


    بقلم : يوسف علاونه لم يكن لنا في أي يوم بإذن الله وفضله قصد الإساءة لأي بلد أو ناحية عربية أو أي شعب عربي بالمطلق، فكلها لدينا أمة واحدة متساوية في التقدير والتنزيه والأمل والمستقبل والمصير الواحد، ومنها قطر الشقيقة أسرة حاكمة رشيدة وأرضا طيبة وشعبا كريما.

    وقد وردت ما بين الغضب والانفعال وتقرير واقع في حال (المقارنة)، عبارة يمكن اعتبارها زلة لسان للمجاملة، لكنها بالمنتهى حقيقة يصعب نفيها تماما، وهي أن قطر شبه جزيرة منفردة ضمن شبه جزيرة العرب، وتحديدا (نتوء جغرافي) في أرض العرب، ولا علاقة تربطه بأرض الفرس المجوس حتى يلتحق ويتماهى معهم.

    وقد جاء ذلك في إطار نقاش يستنكر جموح قيادة دولة قطر في مناهضة المشروع العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، للتصدي لـ (المشروع المجوسي الصفوي الإيراني) ضمن معطيات لا تخطئ فيها العين رؤية (شذوذ) السياسة القطرية عن بيئتها الحاضنة وانتمائها القومي وامتداداتها الطبيعية.

    وقد قلت بالأمس وأنا أحلل ما يجري في صنعاء بأن قيادة قطر عرضت مليار دولار على الزعيم علي عبدالله صالح لوقف عملية استئصاله للحثالة الحوثية، وأن ذلك غايته تعطيل الهدف الاستراتيجي للسعودية والإمارات ضد اليد والأهداف الإيرانية في اليمن فتبين أن المبلغ أكبر!

    لقد تبين أن ما قلته عن مبلغ المليار دولار غير صحيح لأن العرض القطري كان ليس مليارا وإنما عشر مليارات! ⁩

    واللطيف هنا هو أن الذي فضح التهافت القطري هو الزعيم صالح نفسه!.. لكن الغضب مني أيضا كان نفسه الذي صدر يوم ذكرنا حكاية (النتوء الجغرافي)! هنا كان لا بد من تذكير المتحمسين للوطنية القطرية التي نجلها ونعتز بها كأشقاء عرب بأن قطر (حاليا) ليست نتوءًا جغرافيًا فقط، وإنما هي أيضا نتوء استراتيجي يصعب تحمل تصرفاته، فأبسط ما يقال هو أن قطر تجعل نفسها إسرائيل جديدة بل رأس جسر لما هو أخطر من إسرائيل، وهو العدوان المجوسي الإيراني الطائفي على الأمة، والذي لا هدف له سوى تدمير بلاد العرب وتقسيمها وهز استقرارها والقذف به إلى مجاهل الحروب والخراب والدمار، ففي أي سبيل ذهب شهداء اليمن والسعودية والإمارات والسودان بل وحتى قطر نفسها؟..

    أليس من أجل قطع اليد الإيرانية وغلها في اليمن؟..

    وأين هي هذه اليد الإيرانية في اليمن غير هذه الحفنة الطائفية الحقيرة التي هدمت المساجد وانتهكت الأعراض ونهبت الأموال وجلبت لبلاد العرب الأولى المجاعة والبؤس والشقاء؟ إن المسار الذي تتخذه السياسة القطرية الآن يناقض مبادئ الدين والعروبة والشرف القومي وينتهك كافة المثل والأعراف، وعليه، وبناء على هذا الاصطفاف القميء مع العدوان المجوسي الشرير فلا يستغربن أحد ما سينال قطر من العزل والنبذ والمقاطعة حتى تفيء إلى الحق والعدل فتكف عن المغامرة والمقامرة بمستقبل شعبها من أجل طريق بائس مقرف ممل ونتيجته واضحة كما الشمس في رابعة النهار. ليس هناك عاقل في الدنيا يراهن على فلاح ونجاح المشروع الإيراني..

    هذا مشروع له مصير واحد فقط وهو الهزيمة والاندثار وكل من يلتحق به سيكون مصيره الخزي والعار.. ونحن لا نحب هذا لقطر: قيادة وشعبا وأرضا.

    السلام عليكم.

    *يوسف علاونه*
    twitter: @yousef_alawna

    تعليقات كتابة تعليق

    يرجى كتابة مايظهر في الصورة بشكل دقيق للمتابعة

لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام