بوتشيمون يؤكد ان اقليم كاتالونيا لم يعلن استقلاله لكنه سيقوم بذلك اذا علقت مدريد حكمه الذاتي                              البرلمان الفرنسي يقر بشكل نهائي قانون مكافحة الارهاب المثير للجدل                              خامنئي يستنكر "ترهات وأكاذيب" ترامب                              الموافقة على بناء 1323 وحدة استيطانية اضافية في الضفة الغربية المحتلة                              التحقيق السويسري: الاستماع الى الخليفي في 25 تشرين الأول/اكتوبر (محام لفرانس برس)                              شي يدعو للتصدي لاي محاولة لـ"تقويض" سلطة الحزب الشيوعي                              شي يعد بمزيد من الانفتاح الاقتصادي وبمعاملة الشركات الاجنبية ب"إنصاف"                              السنوار يؤكد ان "لا احد" يستطيع انتزاع اعتراف حماس باسرائيل او نزع سلاحها                              تعليق الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في اقليم كردستان العراق (مفوضية الانتخابات)                               حماس تقول ان مطالب المبعوث الاميركي حول المصالحة تشكل "تدخلا سافرا" بالشأن الفلسطيني                              حكومة الوحدة الفلسطينية يجب ان تعترف باسرائيل وتنزع أسلحة حماس (المبعوث الاميركي)                              مقتل 43 جنديا افغانيا في هجوم على قاعدتهم (وزارة)                              حكومة اقليم كردستان ترحب بدعوة رئيس الوزراء العراقي للحوار (بيان)                              الحكومة الاسبانية تعلن المضي قدما في اجراء تعليق الحكم الذاتي في كاتالونيا                              الجيش العراقي يعلن أنه أكمل "فرض الأمن" في كركوك
  • انتخابات رئاسية في قرغيزستان تشكل اختبارا للديموقراطية المحلية


    المصور: فياتشيسلاف اوسيليدكو

    A G تشهد قرغيزستان الاحد انتخابات رئاسية يفترض ان تسمح بانتقال سلمي للسلطة في اختبار للديموقراطية ولوضع استثنائي في آسيا الوسطى المعتادة على الرؤساء مدى الحياة.
    يتنافس احد عشر مرشحا في هذا الاقتراع غير المسبوق، بينهم عدد من رؤساء الوزراء السابقين في عهد الرئيس الحالي.
    ومنذ 2011 يقود المازبيك اتامباييف الذي لا يحق له الترشح في هذا البلد الذي واجه ثورتين خلال 25 عاما من الاستقلال وشهد سقوط رئيس الدولة في 2005 ثم في 2010 وسلسلة من اعمال العنف الاتنية.
    وحققت قرغيزستان في عهد اتامباييف تقاربا مع روسيا وقامت بمساع للحصول على دعم اقتصادي حيوي لتنمية البلاد من الصين. ولم يشهد عهد اتامباييف اعمال العنف لكن فرضت خلاله اجراءات قمعية وساده التوتر مع اقتراب موعد الانتخابات.
    والحياة السياسية في قرغيزستان تتناقض مع تلك السائدة في الدول المجاورة في آسيا الوسطى حيث حكم الرؤساء مدى الحياة هو القاعدة. وبمعزل عن الصراع على الرئاسة، سيدافع المرشحون للرئاسة الاحد عن صورة قرغيزستان.
    وقالت ديردري تينان مديرة قسم آسيا الوسطى في مجموعة الازمات الدولية انه "اذا تمت ادارة هذه الانتخابات بشكل سىء، فانها ستؤدي الى انهير الواجهة الديموقراطية لقرغيزستان". واضافت ان "الرهان يتعلق باستقرار هش".
    وتابعت "على الرغم من التقدم التقني في الطريقة التي ينظم فيها التصويت، يبقى النظام قائما على حملات تشهير وشراء اصوات وقمع واستخدام موارد الدولة (لتغليب مرشحين)"، مشيرة الى ان "الاجواء مشحونة بشكل لا يصدق".
    - المال او موارد الدولة -
    ترجح استطلاعات الرأي تقدم رئيسين سابقين للحكومة هما سورونباي جينبيكوف حليف اتامباييف المقرب، ورجل الاعمال الثري عمر بيك بابانوف.
    وخلال حملته، استفاد جينبيكوف من دعم الدولة بفضل قربه من الرئيس اتامباييف.

    المصور: فياتشسيلاف اوسيليدكو

    واوضحت ازيل دولوتكيلدييفا المحللة السياسية والمحاضرة في جامعة ماناس في بشكيك "بينما لدينا الكثير من المعلومات عن بابانوف وآرائه السياسية، لا يمكننا ان نقول الامر نفسه عن جينبيكوف".
    وتابعت انها لا تتوقع "اصلاحات عميقة" ولا تغييرا في السياسة الخارجية من قبل الرئيس الجديد، ايا كان.
    وتصف وسائل الاعلام الحكومية بابانوف (47 عاما) بانه مرشح غير وطني وغير جدير بالثقة وهي استراتيجية فعالة في بلد غالبا ما يربط فيه الثراء بالفساد.
    وتصاعدت هذه الهجمات بعد لقاء في ايلول/سبتمبر بين بابانوف ونور سلطان نزارباييف رئيس كازاخستان المجاورة المتهم بالتسلط، في ما اعتبره البعض تدخلا في انتخابات قرغيزستان.
    وصرح بولاد سليمانوف الذي يدير عيادة بيطرية في بشكيك "لا اشعر انني قريب من اي مرشح". واضاف "لكنني احب بابانوف اقل من الآخرين"، معتبرا ان "الانتخابات الرئاسية عملية تجارية بالنسبة له يستثمر فيها الآن ليجني الارباح لاحقا".
    ويفترض ان تلعب الانقسامات المرتبطة بالمناطق التي تعززها تضاريس البلاد الجبلية، دورا اساسيا في الانتخابات. ويأمل بابانوف في الحصول على اصوات في مسقط رأس اقليم طلس في شمال غرب البلاد بينما يتوقع جينبيكوف دعما قويا من ناخبي منطقته اوش (جنوب).
    وتحد شعبية عدد من المرشحين الآخرين بينهم تامر سارييف وهو رئيس وزراء اسبق كذلك، والقومي اداخان مادوماروف، من امكانية حصول احد المرشحين الاوفر حظا على اكثر من خمسين بالمئة من الاصوات مما يرجح تنظيم دورة ثانية للاقتراع تثير مخاوف لدى الكثير من الناخبين.
    فثورتا 2005 و2010 اللتان شهدتا اعمال عنف اتنية، بدأتا باعتراض على نتائج الانتخابات.
    وقال مراد باباكولوف المزارع في منطقة تشوي (شمال)، لفرانس برس "دعوا احدهم يفوز الاحد واسمحوا لنا باستئناف حياتنا الطبيعية".
    واضاف ان "مليونا من مواطنينا اجبروا على الذهاب الى روسيا بحثا عن عمل. كل ما نريده هو السلام واقتصاد يعمل".
    تعليقات كتابة تعليق

    يرجى كتابة مايظهر في الصورة بشكل دقيق للمتابعة

لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام