رئيس كردستان العراق يعلن "فشل" الشراكة مع بغداد                              فتح مراكز الاقتراع في الانتخابات التشريعية الالمانية                              العبادي: لن نتعامل مع الاستفتاء ولا مع نتائجه وستكون لنا خطوات لاحقة لحفظ وحدة البلاد                              مقتل جنرال روسي في قصف لتنظيم الدولة الاسلامية قرب دير الزور (وكالات)                              كوريا الشمالية وفنزويلا وتشاد بين 8 دول مشمولة بمرسوم اميركي حول الهجرة (رسمي)                              ميركل تقر بانها كانت تأمل ب"نتيجة افضل" في الانتخابات التشريعية الالمانية                              ماكرون يهنئ ميركل بالفوز ويتعهد مواصلة "التعاون الضروري" معها                              ضربات اميركية في ليبيا تقتل 17 من مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية                              بغداد تطلب حصر التعامل معها في مسائل النفط ردا على استفتاء كردستان (اعلام رسمي)                              العثور على 28 جثة لهندوس قتلهم الروهينغا (جيش بورما)                              اليمين القومي الالماني يعد ب"تغيير هذا البلد" بعد احرازه نتيجة تاريخية في الانتخابات                              الاشتراكيون الديموقرطيون في المانيا يرفضون الاستمرار في الحكم مع ميركل (رسمي)                              حزب ميركل يفوز في الانتخابات التشريعية في المانيا (تقديرات لتلفزيونات عامة)                              مقتل ثلاثة على الاقل من قوة الامم المتحدة في مالي في هجوم استهدف موكبهم                              ايران تحظر الرحلات الجوية مع اقليم كردستان العراق قبل الاستفتاء
  • الالغام آفة اخرى على درب تهجير الروهينغا


    المصور: منير الزمان

    A G في اللحظات الاخيرة من حياته، لم يعد الفتى عزيز الحق يقوى حتى على الصراخ ألما وهو يصارع من اجل البقاء على قيد الحياة بعد ان مزق جسده لغم مضاد للافراد زرع على درب الهجرة القسرية للروهينغا.
    وبدا عزيز الحق البالغ من العمر 15 عاما والممدد على سرير في مستشفى ببنغلادش غير بعيد عن الحدود مع بورما، ضعيفا، حتى انه بالكاد كان في إمكانه توسل أمه ان تمده بعصير. لكن هذه الاخيرة لا تملك مالا لشراء عصير لابنها.
    وفقد عزيز المضمد من الرأس الى القدمين والمصاب بشظايا في كل جسده، ساقيه وجزءا من يد في انفجار لغم حين كان يسير مع مئات آلاف الروهينغا الفارين الى بنغلادش بسبب اعمال العنف والقمع التي يتعرضون لها في غرب بورما.
    والتقى فريق من وكالة فرانس برس عزيز الحق صباح الاربعاء في مستشفى كوكس بازار. وتوفي الولد صباح الخميس الباكر متأثرا بجروحه، بحسب المستشفى.
    وكانت اسرته تفر من قريتها ديبينا بولاية راخين البورمية وكانت قريبة جدا من الحدود مع بنغلادش المسيجة باسلاك شائكة حين داست قدمه على اللغم.
    وتروي أمه رشيدة بيغوم التي أمضت معه ليلته الاخيرة "سمعنا دوي انفجار كبير حين داس عزيز الحق على لغم (..) رأيت ساقيه تتطايران".
    واضافت رشيدة، وهي أم لأربعة أطفال، "كان الجميع يتقدم مسرعا. لا احد يمكنه الاهتمام بغيره لان البورميين كانوا يطردوننا من الخلف ويحرقون القرى".
    وبعد روايات المجازر والتعذيب والاغتصاب الجماعي بيد جيش بورما التي باتت رائجة بين اللاجئين الروهينغا، تشكل الالغام المضادة للافراد المزروعة على طريق تهجيرهم آفة جديدة في معاناة هذه الاقلية المسلمة المضطهدة منذ عقود في بورما.
    -"اضطهاد منهجي"-
    وقال مسؤول كبير في بنغلادش ان الجيش البورمي زرع هذه الالغام لمنع الروهينغا من العودة الى منازلهم. واستخدام الالغام المضادة للافراد محظور في معظم دول العالم بموجب اتفاقية اوتاوا لعام 1997، لكن بورما غير موقعة عليها.
    وقالت تيرانا حسن من منظمة العفو الدولية "ان كافة المعلومات تشير باصابع الاتهام الى قوات الامن البورمية التي تستهدف عمدا نقاط العبور التي يستخدمها لاجؤو الروهينغا".
    واضافت "انها طريقة قاسية وبلا رحمة لمفاقمة مصير اناس يفرون من حملة اضطهاد منهجي".
    وأعمال العنف محتدمة في راخين منذ نهاية آب/اغسطس حيث شن جيش بورما حملة قمع ردا على هجمات مسلحين من الروهينغا.
    وطلب مجلس الامن الدولي الاربعاء من سلطات بورما "خطوات فورية" لوقف التطهير العرقي الذي دفع نحو 380 الفا من الروهينغا الى اللجوء في بنغلادش المجاورة، ما تسبب في ازمة انسانية حادة.
    وتتعرض الزعيمة البورمية اونغ شان سو شي الحائزة نوبل للسلام، لانتقادات دولية لموقفها المبهم من مصير هذه الاقلية التي تصنفها سلطات بورما من الاجانب ولا تمنحها اي حقوق. ومن المقرر ان تخرج عن صمتها الاسبوع المقبل في خطاب عبر التلفزيون.
    وكان نحو عشرين من الروهينغا يتلقون العلاج من اصابات بالرصاص والمتفجرات وحروق في القاعة ذاتها التي اسلم فيها عزيز الحق الروح.

    المصور: منير الزمان

    واصيبت سابيكون نهار (50 عاما) في ساقيها بعد ان داست على ما يبدو على لغم غير بعيد من مكان اصابة عزيز الحق.
    وتقول بينما تنهمر دموعها "لست ادري ان كنت ساتمكن من المشي في يوم ما".
    تعليقات كتابة تعليق

    يرجى كتابة مايظهر في الصورة بشكل دقيق للمتابعة

لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام