مونديال 2018: فرنسا تبلغ ثمن النهائي بفوزها على البيرو 1-صفر                              ترامب يعلن ان زوجته ميلانيا موجودة على الحدود مع المكسيك                              النيابة الاسرائيلية قدمت لائحة اتهام بحق زوجة نتانياهو بتهمة الاحتيال (وزارة العدل)                              تبرئة زعيم المعارضة الشيعية في البحرين علي سلمان في قضية التجسس لصالح قطر                              نزوح آلاف المدنيين هرباً من قصف قوات النظام على جنوب سوريا (المرصد)                              المحكمة الاتحادية العليا تقرر إعادة فرز الأصوات يدويا في الانتخابات التشريعية العراقية                              ترامب يوقع مرسوماً يهدف إلى إبقاء الأبناء مع أهلهم بعد توقيفهم على الحدود                              المشير حفتر يعلن هجوماً من أجل "تنظيف" الهلال النفطي في ليبيا                              مجموعة فيسغراد ستقاطع القمة الاوروبية المصغرة في بروكسل الاحد (رسمي)                              ايران "مستعدة للتوصل الى اتفاق" مع دول اوبك الاخرى (وزير)                              مونديال 2018: اسبانيا تحقق فوزا صعبا على ايران 1-صفر                              قوات حفتر تعلن استعادة السيطرة على منشأتين نفطيتين في ليبيا                              ترامب يقول انه سيوقع امرا لمنع فصل اطفال المهاجرين عن اسرهم                              مونديال 2018: الأوروغواي وروسيا أول المتأهلين الى ثمن النهائي                              بولتون سيتوجه الى موسكو لبحث امكان عقد لقاء بين ترامب وبوتين (البيت الابيض)
  • وفاة 21 طالبا وموظفين اثنين بحريق نشب في مدرسة دينية بماليزيا


    المصور: باتريك لي

    A G لقي 23 شخصا حتفهم الخميس، معظمهم من الطلاب المراهقين، عندما شب حريق في مدرسة دينية ماليزية حيث حاصرتهم ألسنة اللهب في سكنهم بسبب القضبان الحديدية المثبتة على النوافذ.
    وصرخ الطلبة والمعلمون داخل مركز التعليم الإسلامي وسط كوالالمبور للحصول على المساعدة تحت مرأى ومسمع الجيران.
    ووجدت الكثير من جثث الضحايا، التي تضم 21 فتى معظمهم في سن المراهقة، مكومة فوق بعضها البعض وهو ما يشير إلى أن تدافعا وقع في صفوف الطلبة الذين حاولوا الفرار من الحريق الذي اندلع قبل الفجر.
    وهرع عناصر الإطفاء إلى المكان حيث تم إخماد الحريق في غضون ساعة إلا أنه تسبب بوقوع دمار مروع.
    وأظهرت صور نشرتها وسائل الإعلام المحلية الأسرة المغطاة بالرماد والمتفحمة في حجرات نوم الطلبة.
    ويرجح أن تتسبب الحادثة في تكثيف الرقابة على المدارس الدينية المعروفة بمراكز "تحفيظ" القرآن، حيث يرسل العديد من المسلمين من عرقية الملايو ابناءهم، والتي لا تخضع إلى تنظيم السلطات التعليمية وتعمل بشكل غير شرعي.
    وأفادت نورحياتي عبد الحليم، التي تعيش مقابل المدرسة، لوكالة فرانس برس أنها سمعت أصوات الصراخ مع انطلاق آذان الفجر.
    وقالت السيدة البالغة من العمر 46 عاما "اعتقدت أن هناك أشخاصا يتشاجرون (...) فتحت نافذة منزلي فرأيت المدرسة تحترق -- كانوا ينادون من أجل الحصول على المساعدة ولكن لم يكن بإمكاني القيام بشيء".
    وأضافت أنه مع وصول عناصر الإطفاء إلى مدرسة "دار الاتفاقية لتحفيظ القرآن" وسط العاصمة "كانت صرخات الاستغاثة قد توقفت".
    وأشار مسؤولون إلى أن الطلبة لم يتمكنوا من الهرب بعد نشوب الحريق حيث سدت النيران المنفذ الوحيد إلى الطابق العلوي من السكن فيما كانت النوافذ موصدة بالقضبان الحديدية.
    ونجح 14 طالبا في الهرب من المكان، يخضع سبعة منهم إلى العلاج في المستشفى.
    وأفاد وزير الصحة الماليزي إس سوبرامانيان أنهم "هربوا من بين القضبان ومن ثم قفزوا، حيث نزل بعضهم وهم متشبثون بأنابيب (الصرف الصحي)".
    من جهتهم، أشار مسؤولون في الإطفاء إلى اشتباههم بأن يكون الحريق -- الأسوأ في ماليزيا منذ عقدين -- ناتج عن عطل كهربائي أو جهاز لطرد البعوض.
    وفيما أكد مسؤولون أن المدرسة كانت تعمل دون التراخيص اللازمة، أعلن نائب رئيس الوزراء الماليزي أحمد زاهد حميدي خلال زيارة قام بها إلى المركز أن السلطات فتحت تحقيقا في الحادثة.
    وأوضح أنه رغم أن المبنى كان مؤقتا، إلا انه كان على مديري المدرسة الالتزام بقواعد السلامة.
    - مدارس مثيرة للجدل -
    وأكد سوبرامانيان أنه عُثر على جثث 21 طالبا وموظفين اثنين، في مراجعة لحصيلة سابقة أشارت إلى مقتل 24 شخصا.
    وأفاد أنه تم التعرف على الجثث من خلال فحوصات الحمض النووي حيث تعرضت إلى حروق شديدة وأن العملية قد تحتاج بعض الوقت.

    المصور: صديق اصيرف

    وقال نك أزلان نك عبد القدير، الذي عانق زوجته المنهارة بالبكاء إنه فقد ابنه البالغ من العمر 12 عاما والذي رآه آخر مرة في الليلة السابقة.
    وقال لوكالة فرانس برس "كان مزاجه جيدا -- كان يحب الدراسة هنا،" مضيفا أن ابنه الآخر "انقذه" رفضه الحضور إلى المدرسة منذ أسبوعين.
    وتضيف الحادثة إلى القلق المتنامي بشأن مراكز التعليم الدينية، خاصة بعد تأكيد المسؤولين أن المدرسة لم تكن تملك الترخيص الضروري للعمل.
    وتخضع المدارس الدينية إلى رقابة مشددة منذ توفي فتى يبلغ من العمر 11 عاما عقب الاشتباه بأنه تعرض إلى الضرب العام الماضي في أحد المراكز في ولاية جوهر الجنوبية.
    وأشار زاهد إلى أن سجلات دائرة الإطفاء تشير إلى نشوب 31 حريقا في مراكز "التحفيظ" منذ العام 2011.
    ورأى الخبير السياسي شاندرا مظفر الذي يدعو إلى إصلاح التعليم الإسلامي أن الكارثة الأخيرة "هي نتيجة غياب انفاذ (القانون) وفشل من يديرون المدرسة الدينية في الالتزام بالقواعد والقوانين".
    وأضاف أن المدارس الدينية ليست "فوق القانون. يجب إغلاق المدارس التي لا تلتزم بالقواعد".
    ويشكل المسلمون من عرقية الملايو أكثر من 60 بالمئة من سكان ماليزيا التي تضم أقليات عرقية كبيرة من صينيين وهنود.
    تعليقات كتابة تعليق

    يرجى كتابة مايظهر في الصورة بشكل دقيق للمتابعة

لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام