واشنطن مستعدة "على الفور" لإجراء مفاوضات مع بيونغ يانغ                              واشنطن تضيف 33 فرداً وكياناً عسكريا روسيا الى قائمة العقوبات (رسمي)                              مقتل فتى فلسطيني بنيران القوات الإسرائيلية خلال مواجهات في غزة                              دوري أبطال أوروبا: طرد رونالدو في أول مباراة له في إسبانيا مع يوفنتوس                              الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات تؤكد رفع الإيقاف عن الوكالة الروسية                              زعيم كوريا الشمالية يأمل في عقد قمة ثانية مع ترامب "في تاريخ قريب" بحسب الرئيس الكوري الجنوبي                              واشنطن تفرض عقوبات على هيئة عسكرية صينية لشرائها مقاتلات وصواريخ روسية (رسمي)                              قتلى وجرحى في إطلاق نار كثيف في مريلاند (الشرطة)                              ماكرون يرفّع نحو عشرين حركيا جزائريا الى رتبة جوقة الشرف                              أكثر من 40 شخصا لقوا حتفهم في غرق قارب في بحيرة فيكتوريا (السلطات)                              رئيس الوزراء الياباني يفوز بولاية جديدة على رأس حزبه (رسمي)                              حزب الله اللبناني يقول إنه باق في سوريا "حتى إشعار آخر"                              الأسد يحمّل إسرائيل مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية                               ارتفاع حصيلة غرق العبارة في بحيرة فيكتوريا الى 79 قتيلا (التلفزيون التنزاني)                              موسكو تتهم واشنطن بتهديد "الاستقرار العالمي" عبر عقوباتها الجديدة على الصين
  • تقرير مصور: علم الآثار المصرية


    AG- AFP يعمل علماء الآثار المصرية إلى جانب علماء الفيزياء والمهندسين في المنطقة الممتدة من القاهرة إلى الأقصر، محاولين كشف أسرار الفراعنة. هدف تعاونهم يكمن في تطوير تقنيات استكشاف لا تلحق أضرارا بالآثار.
    في أكتوبر ألفين وخمسة عشر، بدأ باحثون بإجراء مسح للأهرامات. وهl يركزون أعمالهم على اثنين من أهرامات دهشور التي بناها الفرعون سنفرو وهما الهرم المنحني والهرم الأحمر، بالإضافة إلى هرم خوفو المعروف بالهرم الأكبر وهرم خفرع المشيدين في الجيزة منذ أربعة آلاف وخمس مئة سنة.
    وباستخدام التصوير الحراري (الذي يستعمل الأشعة تحت الحمراء)، يأمل العلماء بالتوصل إلى معرفة كيفية بناء الأهرامات والبحث عن غرف وممرات مخفيّة.
    ويمكن لهذه التقنية قياس الحرارة التي يمتصها ويبعث بها جسم مما يولد خريطة حرارية للمواقع. وستُجسد المناطق الساخنة المعرضة للشمس باللون الأحمر. أما المناطق الأكثر برودة التي قد تكشف وجود مجرى للهواء أي ممر أو موقع غرفة سرية فستجسد باللون. وقد تم اكتشاف خلل حراري يصل إلى ست درجات في هرم خوفو.
    إلى ذلك، قد يلجأ العلماء إلى تصوير الأهرامات بالأشعة بواسطة جسيمات كونية تعرف بالميونات وهي نوع من الإلكترونات الثقيلة التي تتساقط على الأرض بسرعة الضوء.
    وبوضع المستشعرات بطريقة استراتيجية يمكن التمييز بين الفراغات التي تسمح للجسيمات بالتسلل و المناطق التي تتميز بكثافة والتي قد تمتص هذه الجسيمات.
    ويستخدم العلماء المستحلبات الكيميائية وهي أغشية دقيقة تطور في المختبرات أو في جهاز وميض كهربائي لتوليد صورة آنية أكثر تباينا. وقد كشفت التلسكوبات التي تستخدم التصوير الإشعاعي "الميوني" عن وجود تجاويف مخبأة في هرم الجيزة الأكبر.
    ولكن السحر في وادي الملوك، يلف مقبرة توت عنخ آمون. فلقد اكتشفت المقبرة عام ألف وتسع مئة واثنين وعشرين مع كنز ما زال سليما على الرغم من مرور ثلاثة آلاف سنة. وقد تضم المقبرة غرفتين مخفيتين ومومياء الملكة نفرتيتي على الأرجح بالاستناد إلى عالم الآثار المصرية نيكولاس ريفز.
    فبعد أن بين مسح بالأشعة تحت الحمراء وجود تجويفات ومواد عضوية محتملة أجرت فرق عدة اختبارات إضافية على جدران المقبرة عامي ألفين وخمسة عشر وألفين وستة عشر.
    إلا أن الغموض والشك اللذين يلفان نتائج هذه الكتشافات يفرضان إجراء المزيد من التحاليل قبل المضي قدما بانشطة الاستكشاف

    تعليقات كتابة تعليق

    يرجى كتابة مايظهر في الصورة بشكل دقيق للمتابعة

لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام