مونديال 2018: الكولومبي كارلوس سانشيز يتلقى اول بطاقة حمراء في النهائيات                              شي جينبينغ يدعو كوريا الشمالية والولايات المتحدة الى تطبيق اتفاق سنغافورة (تلفزيون رسمي)                              الولايات المتحدة على رأس دول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في عدد طالبي اللجوء في 2017                              لقاء بين رئيس جنوب السودان سلفا كير وزعيم التمرد مشار في اديس ابابا الاربعاء                              مونديال 2018: مصر تسقط مع صلاح أمام روسيا 1-3 وتودع منطقيا                              ماكرون يدعو الى "رد اوروبي" في مواجهة "تحدي الهجرة"                              التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن يعلن السيطرة على مطار الحديدة                              ماكرون وميركل يريدان اتفاقا حول اعادة المهاجرين الى بلد الدخول في الاتحاد الاوروبي                              مقتل حوالى 30 شرطيا وجنديا في هجمات لطالبان في غرب أفغانستان (مسؤولون)                              ترامب يعتبر أن فصل الأطفال عن ذويهم ضروري لمقاضاة المهاجرين غير الشرعيين                              غوتيريش يأسف لانسحاب الولايات المتحدة من مجلس حقوق الانسان                              الولايات المتحدة تنسحب من مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة                              وزير النفط الايراني "لا يعتقد" بامكانية التوصل الى اتفاق داخل اوبك                              اسرائيل تقصف 25 هدفا في غزة ردا على اطلاق صواريخ من القطاع (الجيش)                              مونديال 2018: محمد صلاح يبدأ مباراة روسيا كأساسي (رسمي)
  • تقرير مصور: علم الآثار المصرية


    AG- AFP يعمل علماء الآثار المصرية إلى جانب علماء الفيزياء والمهندسين في المنطقة الممتدة من القاهرة إلى الأقصر، محاولين كشف أسرار الفراعنة. هدف تعاونهم يكمن في تطوير تقنيات استكشاف لا تلحق أضرارا بالآثار.
    في أكتوبر ألفين وخمسة عشر، بدأ باحثون بإجراء مسح للأهرامات. وهl يركزون أعمالهم على اثنين من أهرامات دهشور التي بناها الفرعون سنفرو وهما الهرم المنحني والهرم الأحمر، بالإضافة إلى هرم خوفو المعروف بالهرم الأكبر وهرم خفرع المشيدين في الجيزة منذ أربعة آلاف وخمس مئة سنة.
    وباستخدام التصوير الحراري (الذي يستعمل الأشعة تحت الحمراء)، يأمل العلماء بالتوصل إلى معرفة كيفية بناء الأهرامات والبحث عن غرف وممرات مخفيّة.
    ويمكن لهذه التقنية قياس الحرارة التي يمتصها ويبعث بها جسم مما يولد خريطة حرارية للمواقع. وستُجسد المناطق الساخنة المعرضة للشمس باللون الأحمر. أما المناطق الأكثر برودة التي قد تكشف وجود مجرى للهواء أي ممر أو موقع غرفة سرية فستجسد باللون. وقد تم اكتشاف خلل حراري يصل إلى ست درجات في هرم خوفو.
    إلى ذلك، قد يلجأ العلماء إلى تصوير الأهرامات بالأشعة بواسطة جسيمات كونية تعرف بالميونات وهي نوع من الإلكترونات الثقيلة التي تتساقط على الأرض بسرعة الضوء.
    وبوضع المستشعرات بطريقة استراتيجية يمكن التمييز بين الفراغات التي تسمح للجسيمات بالتسلل و المناطق التي تتميز بكثافة والتي قد تمتص هذه الجسيمات.
    ويستخدم العلماء المستحلبات الكيميائية وهي أغشية دقيقة تطور في المختبرات أو في جهاز وميض كهربائي لتوليد صورة آنية أكثر تباينا. وقد كشفت التلسكوبات التي تستخدم التصوير الإشعاعي "الميوني" عن وجود تجاويف مخبأة في هرم الجيزة الأكبر.
    ولكن السحر في وادي الملوك، يلف مقبرة توت عنخ آمون. فلقد اكتشفت المقبرة عام ألف وتسع مئة واثنين وعشرين مع كنز ما زال سليما على الرغم من مرور ثلاثة آلاف سنة. وقد تضم المقبرة غرفتين مخفيتين ومومياء الملكة نفرتيتي على الأرجح بالاستناد إلى عالم الآثار المصرية نيكولاس ريفز.
    فبعد أن بين مسح بالأشعة تحت الحمراء وجود تجويفات ومواد عضوية محتملة أجرت فرق عدة اختبارات إضافية على جدران المقبرة عامي ألفين وخمسة عشر وألفين وستة عشر.
    إلا أن الغموض والشك اللذين يلفان نتائج هذه الكتشافات يفرضان إجراء المزيد من التحاليل قبل المضي قدما بانشطة الاستكشاف

    تعليقات كتابة تعليق

    يرجى كتابة مايظهر في الصورة بشكل دقيق للمتابعة

لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام