دوري ابطال اوروبا: ريال مدريد الاسباني الى ثمن النهائي وخروج دورتموند                              تيلرسون يدين "التطهير العرقي" بحق الروهينغا في بورما                              نائب رئيس زيمبابوي السابق يعود إلى البلاد حيث سيعين رئيسا الجمعة                              بدء اجتماع قوى المعارضة السورية في الرياض لتشكيل هيئة مفاوضات لمحادثات جنيف                              اقالة الارجنتيني باوتسا من تدريب المنتخب السعودي                              رئيس الحكومة اللبنانية يعاهد مناصريه على البقاء معهم للدفاع عن لبنان                              ماكرون يعتبر تجارة الرق في ليبيا "جريمة ضد الانسانية"                              الحريري يعلن "تريثه" في تقديم استقالته بناء على طلب الرئيس اللبناني                              بوتين يعلن الاتفاق مع اردوغان وروحاني على عقد مؤتمر وطني سوري في سوتشي                              بوتين يرى "فرصة حقيقية" لانهاء النزاع في سوريا                              طائرة للبحرية الأميركية تتحطم في بحر الفيليبين وفيها 11 شخصا (مصدر عسكري)                              التحالف يسمح باستئناف المساعدات الانسانية عبر مطار صنعاء ومرفأ الحديدة                              بوتين يؤكد أن الحل في سوريا يستدعي "تنازلات" من كل الاطراف "بما في ذلك الحكومة"                              المحكمة الجنائية الدولية تحكم بالسجن المؤبد على ملاديتش بتهمة ارتكاب إبادة في سريبرينيتسا                              ادانة الزعيم العسكري السابق لصرب البوسنة ملاديتش "انتصار هام للعدالة" (الامم المتحدة
  • قوات سوريا الديموقراطية تشن هجوما مضادا ضد الجهاديين في الرقة


    المصور: دليل سليمان

    A G شنت قوات سوريا الديموقراطية هجوما مضادا ضد تنظيم الدولة الاسلامية لاستعادة حي مهم خسرته في شرق مدينة الرقة امام الجهاديين، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان السبت.
    وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "استعادت قوات سوريا الديموقراطية نحو 30 في المئة من حي الصناعة بعدما شنت مساء الجمعة هجوما مضادا لاستعادته".
    واضاف "لا تزال الاشتباكات وغارات التحالف الدولي (بقيادة واشنطن) مستمرة في الصناعة وجبهات اخرى في المدينة"، معقل تنظيم الدولة الاسلامية الابرز في سوريا.
    وخسر التنظيم المتطرف اساسا حي الصناعة في 12 حزيران/يونيو اي بعد ستة ايام على دخول قوات سوريا الديموقراطية (تحالف فصائل عربية وكردية) مدينة الرقة بدعم من التحالف الدولي.
    ويحظى الحي باهمية "استراتيجية" لكونه على تماس مع المدينة القديمة التي يتحصن فيها الجهاديون.
    الا ان الجهاديين استعادوا السيطرة عليه الجمعة غداة شنهم هجوماً معاكساً على مواقع "قوات النخبة السورية" وهم مقاتلون عرب تدعمهم واشنطن يقاتلون بالتنسيق مع قوات سوريا الديموقراطية.
    وقال مصدر في "قوات النخبة" لفرانس برس ان "الهجوم كان الاعنف لداعش" الذي استخدم السيارت المفخخة والانتحاريين والطائرات المسيرة لالقاء القنابل.
    وحاصر الجهاديون خلال الهجوم، وفق المصدر "50 عنصرا من قوات النخبة قبل ان ينجح القصف الجوي المكثف لطائرات التحالف بفك الحصار عنهم".
    واتت سيطرة التنظيم المتطرف على حي الصناعة غداة قطع قوات سوريا الديموقراطية آخر منفذ له من الرقة بعد سيطرتها على كافة القرى الواقعة جنوب نهر الفرات.
    وتخوض هذه القوات منذ السادس من حزيران/يونيو معارك شرسة داخل الرقة بدعم من التحالف الدولي بعد أشهر على بدءها حملة عسكرية واسعة تمكنت خلالها من طرد التنظيم من مناطق واسعة في محيطها.
    ومع خسارتها حي الصناعة، باتت تسيطر الآن على ثلاثة أحياء بالكامل هي المشلب من جهة الشرق والرومانية والسباهية من جهة الغرب. كما تسيطر على أجزاء من احياء أخرى بينها حطين والقادسية (غرب) والبريد (شمال غرب) وبتاني (شرق).
    وتسعى قوات سوريا الديموقراطية الى عزل وسط المدينة والتضييق على عناصر تنظيم الدولة الاسلامية فيها.
    وتعد احياء وسط المدينة الاكثر كثافة سكانية، ما يعقد العمليات العسكرية لا سيما وأن تنظيم الدولة الاسلامية يعمد الى استخدام المدنيين كـ"دروع بشرية"، بحسب شهادات اشخاص فروا من مناطق سيطرته.
    واعربت الامم المتحدة الاربعاء عن قلقها إزاء مصير 100 ألف مدني محاصرين في مدينة الرقة.
    وسجل ارتفاع في حصيلة الضحايا المدنيين جراء غارات التحالف الدولي في الرقة لتبلغ 193 قتيلا على الاقل، بينهم 33 طفلا، منذ بدء الهجوم على المدينة، وفق المرصد السوري الذي وثق ايضا مقتل "ما لا يقل عن 219 عنصرا من تنظيم الدولة الاسلامية" جراء الغارات والمعارك في المدينة.
    تعليقات كتابة تعليق

    يرجى كتابة مايظهر في الصورة بشكل دقيق للمتابعة

لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام