"روسنفت" الروسية العملاقة تعلن انها ضحية "هجوم معلوماتي كبير"                              الدولة الهولندية تتحمل جزءا من المسؤولية عن مجزرة سريبرينيتسا (محكمة الاستئناف)                              وسيط الأمم المتحدة لقبرص يرى "الحل ممكنا" لمشكلة تقسيم الجزيرة                              وزير خارجية إيران يعرب عن "الاسف" لاعادة العمل جزئيا بمرسوم الهجرة الاميركي                              ترامب يدعو لمعالجة ملف كوريا الشمالية "سريعا"                              ترامب يصف قرار المحكمة العليا حول الهجرة بانه "انتصار" للامن القومي                              الكرملين يندد بتهديدات واشنطن "غير المقبولة" ضد النظام السوري                              واشنطن: الأسد سيدفع "ثمنا باهظا" اذا شن هجوما كيميائيا                              النائب العام البرازيلي يطلب توجيه تهمة الفساد للرئيس تامر                              المحكمة الاميركية العليا توافق على النظر في مرسوم ترامب حول الهجرة                              الجيش التشادي يعلن مقتل ثمانية من عناصره في معارك مع بوكو حرام في نيجيريا                              تيريزا ماي للمهاجرين الاوروبيين :"نريدكم ان تبقوا"                              فارك أنجزت نزع سلاحها (الأمم المتحدة)                              ترامب: العلاقة مع الهند "لم تكن يوما أقوى"                              57 قتيلا في قصف للتحالف الدولي على سجن لتنظيم الدولة الاسلامية في شرق سوريا (المرصد)
  • تقرير مصور: الانتخابات التشريعية الفرنسية


    AG- AFP ضمن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون غالبية برلمانية قوية في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية.
    فلقد تمكن حزبه "الجمهورية إلى الأمام" وحليفه الحركة الديموقراطية من الفوز بـ ثلاث مئة وخمسين مقعدا من أصل خمس مئة وسبعة وسبعين في الجمعية الوطنية وهذه النتيجة أقل مما كان متوقعا إلا أنها أحدثت زلزالا في أوساط الأحزاب التقليدية.
    وفاز "الجمهوريون" مع حلفائهم الوسطيين بمئة وواحد وثلاثين مقعدا.
    أما الخاسر الأكبر فقد كان الحزب الاشتراكي الذي لم يفز سوى بتسعة وعشرين مقعدا بعد أن سيطر على نصف مقاعد الجمعية الوطنية المنتهية ولايتها. اليسار الراديكالي حل بعده وقد فاز بسبعة وعشرين مقعدا.
    وتمكنت زعيمة حزب الجبهة الوطنية مارين لوبن من دخول الجمعية الوطنية للمرة الأولى. إلا أن حزبها فاز بثمانية مقاعد فقط مما شكل خيبة أمل لليمين المتطرف الذي أمل في الحفاظ على الزخم عينه الذي حظي به خلال الانتخابات الرئاسية.
    نسبة المشاركة شهدت تراجعا كبيرا إذ بلغت نسبة الامتناع سبعة وخمسين بالمئة
    باختصار، تكمن إيمانويل ماكرون الذي لم يكن معروفا قبل ثلاث سنوات من كسب رهانه، مع جمعية وطنية تضم عددا أكبر من الشباب والنساء وبات الآن حرا للمباشرة بمشاريعه الإصلاحية الأولى وهي فرض قواعد اخلاقية في الحياة السياسية واصلاح قانون العمل وتعزيز ترسانة مكافحة الارهاب

    تعليقات كتابة تعليق

    يرجى كتابة مايظهر في الصورة بشكل دقيق للمتابعة

لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام