اعتداء مزدوج في سوق بباكستان يسفر عن 11 قتيبلا على الاقل                              "اخلاء فوري" لخمسة ابراج سكنية في لندن خشية اندلاع حرائق (رسمي)                              ترامب يؤكد أن ليس لديه تسجيلات لاجتماعاته مع كومي                              اللجنة الانتخابية تعتبر انه لا يحق للمعارض الروسي نافالني الترشح للانتخابات الرئاسية                              عقوبات واشنطن على موسكو "تهدد مجمل" العلاقات الثنائية (لافروف)                              القادة الأوروبيون يتفقون على تمديد العقوبات الاقتصادية على روسيا ستة أشهر (توسك)                              كوريا الشمالية تنفي تعذيب الطالب الاميركي المتوفي اوتو وارمبير (وكالة)                              تيريزا ماي ستعرض في بروكسل افكارها لكيفية حماية حقوق مواطني الاتحاد الاوروبي بعد بريكست                              ارتفاع حصيلة الهجوم المزدوج في باكستان الى 37 قتيلا (مسؤولون)                              الكوليرا قد تتجاوز 300 ألف إصابة في اليمن في أيلول/سبتمبر (الأمم المتحدة)                              472 قتيلا مدنيا في غارات للتحالف الدولي في أعلى حصيلة خلال شهر (المرصد)                              بريطانيا لن ترغم المواطنين الاوروبيين على الرحيل بعد بريكست (مصدر حكومي)                               النيابة العامة الاسبانية تقترح استبدال عقوبة سجن ميسي بغرامة مالية                              قوات الامن السعودية احبطت "عملية ارهابية" في مكة (التلفزيون الرسمي)                              شبكة الجزير تعتبر أي مطالبة بإغلاقها محاولة "لاسكات الإعلام الحر"
  • مصنع قديم للسكك الحديد في هانوي يموت تدريجا بعدما شكّل مفخرة وطنية


    المصور: هوانغ دين نام

    A G - AFP يروي مصنع السكك الحديد تاريخ فيتنام خلال القرن الأخير... فبعدما انشأه الفرنسيون خلال مرحلة الاستعمار، استخدم في تصنيع اسلحة خلال الحرب وقاوم الغارات الأميركية. لكنه شارف اليوم على نهاية حياته.
    ويعاني هذا الموقع الذي يمثل مفخرة وطنية جراء النقص المتزايد في الاهتمام في فيتنام كما في بلدان أخرى في جنوب شرق آسيا ازاء السكك الحديد.
    اليوم، تزدحم العنابر الضخمة بمقصورات متروكة لقطارات قديمة صدئة وبقطع من أنواع مختلفة مغطاة بالغبار.
    ويستذكر او دوي هيين الذي يعمل في تصليح السكك الحديد "في الماضي كنت افتخر بالعمل هنا. كان زمن الاقتصاد المدعوم في فيتنام وهذا المصنع كان الأكبر في الهند الصينية".
    ويضيف خلال استراحة في هذا المصنع الذي لم يبق فيه سوى حفنة من العمال هم خصوصا موظفو تصليحات "كان المكان حديثا جدا سنة 1986 بالمقارنة مع قطاعات أخرى في فيتنام".
    هذا المصنع المشيد سنة 1905 كان أول مصنع للقطارات في الهند الصينية (وكانت تشمل فيتنام وكمبوديا ولاوس) الذي يجمع محركات ومقصورات قطارات.
    وقد استعاد الفيتناميون هذه المنشأة في الاربعينات وحولوها إلى مصنع للاسلحة مع قاذفات صاروخية من طراز بازوكا والقنابل يدوية للثوار الذين كانوا يحاربون الفرنسيين الذين غادروا البلاد سنة 1954. وقد تعرض الموقع بعدها للقصف من طائرات أميركية.
    وبعد حرب فيتنام (1955-1975)، عاد المصنع لتصنيع قطارات وعاش فترة ازدهار في التسعينات قبل التدهور مجددا إذ تراجع انتاجه بنسبة تفوق 90 % حاليا.
    ولم يبق سوى قسم تصليح القطارات القديمة في شبكة السكك الحديد الفيتنامية الواسعة التي تعاني وضعا مترديا.
    وخلال السنوات الأخيرة في البلاد، حلت الطائرات محل القطارات مع ظهور شركات طيران للرحلات المنخفضة التكلفة تجذب أفراد الطبقة الوسطى الآخذة في التوسع.
    وبين 2010 و2015، سجل عدد المسافرين ازديادا بأكثر من الضعف في مطارات البلاد ليبلغ 31 مليون شخص سنويا أي ما يقرب من ثلث السكان وفق الاحصائيات الرسمية.
    أما القطارات فقد سجل عدد مستخدميها ثباتا عند 11 مليونا.
    ويوضح النقابي في القطاع نغويين ان توان "بما أن النقل بالسكك الحديد لا يسجل أي تطور، لا يمكن إعادة إطلاق هذه الصناعة لأننا نحتاج لركاب وبضائع للتسليم".
    وخلافا للبلدان الآسيوية الأكثر تقدما مثل الصين واليابان، لا يوجد قطارات سريعة في فيتنام. كذلك لا وجود لأي مشروع لنشرها في البلاد حاليا.
    ولا تزال بعض وكالات السفر تروج لمزايا القطار للسياح الراغبين بالتمتع بتجربة سفر أصلية. غير أن هذا الأمر لا يعني سوى قلة من الناس.
    وتؤكد وكالة سفر "فيكتوريا اكسبرس تراين" للقطارات عبر موقعها الالكتروني أنها من خلال مركباتها الأنيقة "تذكر بحقبة اكثر رومنسية". وتقترح الوكالة على زبائنها الوصول إلى جبال الألب الفيتنامية من هانوي.
    تعليقات كتابة تعليق

    يرجى كتابة مايظهر في الصورة بشكل دقيق للمتابعة

لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام