آلاف السكان يفرون من كركوك مع تقدم القوات العراقية (اف ب)                              وقف ضخ النفط من حقلين نفطيين في محافظة كركوك (مسؤول)                              غارة جوية اسرائيلية استهدفت بطارية للدفاعات الجوية السورية شرق دمشق (متحدث)                              الاتحاد الاوروبي يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية (رسمي)                              ترامب ينفي الاتهامات الموجهة اليه بالتحرش الجنسي                              مقتل عشرة مقاتلين أكراد في معارك ليلية مع القوات العراقية (مسؤول)                              التحالف الدولي يحث الحكومة العراقية واقليم كردستان على "تجنب التصعيد"                              ترامب يعتبر ان الغاء الاتفاق النووي مع ايران "احتمال فعلي"                              27 قتيلا نتيجة الحرائق في البرتغال (الدفاع المدني)                              القوات العراقية تسيطر على مبنى محافظة كركوك (رسمي)                              اسرائيل توافق على بناء 31 وحدة استيطانية في مدينة الخليل  للمرة الاولى منذ 2002(السلام الان)                                موغيريني ستزور واشنطن مطلع الشهر المقبل للدفاع عن الاتفاق النووي الايراني                              ماي ويونكر يتفقان على ضرورة "تسريع الجهود" للتوصل الى اتفاق حول البريكست                              الانتخابات في فنزويلا لم تكن حرة ولا نزيهة (الخارجية)                              ترامب يعلن ان الولايات المتحدة "لا تنحاز لاي طرف" في النزاع حول كركوك
  • بوتين يستقبل مودي على هامش المنتدى الاقتصادي في سان بطرسبورغ


    المصور: ايتيان لوران

    A G - AFP يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس في سان بطرسبورغ رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي على هامش المنتدى الاقتصادي السنوي للكرملين في وقت تتطلع موسكو الى تعزيز تعافي اقتصادها الهش رغم التوتر مع الغرب.
    يفتتح المنتدى الاقتصادي في سان بطرسبورغ (شمال غرب) الخميس أعماله التي تستمر ثلاثة أيام في اطار من التحسن الاقتصادي بعد عامين من الركود نتيجة انهيار أسعار النفط والعقوبات الدولية في إطار الازمة الاوكرانية.
    ولم تتمكن روسيا من الاستفادة من وصول دونالد ترامب إلى سدة الرئاسة في الولايات المتحدة لتحقيق التحسن المرجو في العلاقات الدبلوماسية، كما أن الانتخابات الرئاسية في فرنسا لم تساهم في ذلك.
    تشدد السلطات الروسية على ان التحسن الاقتصادي المتوقع إشارة على اهتمام المستثمرين الدوليين بروسيا، معلنة عن توقيع مجموعة من العقود خلال المنتدى.
    من المتوقع قدوم أكثر من 8 الاف مشارك الى العاصمة السابقة للامبراطورية الروسية، من بينهم مدراء شركات فرنسية متعددة الجنسيات (توتال وآنجي وغيرهما) وحتى أميركية (شيفرون وبوينغ) كانت واشنطن نصحتها بعدم المشاركة في المنتدى بعد ضم موسكو للقرم.
    ويشارك بوتين الجمعة في طاولة مستديرة تضم ممثلين عن أوساط رجال الاعمال الروس والاميركيين، في سابقة منذ ثلاثة سنوات.
    وتشكل مشاركة مودي، ضيف الشرف، الخميس رمزا الى العلاقات التي يريد الكرملين تعزيزها مع دول ناشئة على خلفية التوتر بينه وبين الغرب.
    لكن العلاقات بين الهند وروسيا تباعدت في السنوات الاخيرة. وبعدما كانت الهند الحليف العسكري للاتحاد السوفياتي خلال الحرب الباردة، اتجهت الى الولايات المتحدة وفرنسا لتنويع مصادرها من الاسلحة. كما انها لم تستحسن تقارب موسكو مع منافسيها مثل باكستان والصين.
    بعد لقاء بوتين ومودي وتوقيعهما عقودا لا سيما في مجال الطاقة، سيلقيان كلمة الجمعة امام حضور المنتدى.
    ومن المتوقع ان يشارك في المنتدى أيضا المستشار النمساوي كريستيان كيرن والامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش.
    - تركيز على الانتخابات الرئاسية المقبلة -

    المصور: توبياس شوارتس

    يقول خبير الاقتصاد كريس ويفر إن روسيا تريد أن تظهر عبر المنتدى بأنها تسعى الى "تنويع علاقاتها الدبلوماسية وعدم التركيز على صديق واحد مفضل".
    ويوضح ويفر الخبير لدى شركة "ماكرو أدفايزوري" للاستشارات ان "الرسالة التي تريد روسيا توجيهها هي أن اقتصادها خرج من الركود وأنها حسنت وضعها وتريد التمييز بين السياسة والاعمال وتريد اجتذاب مؤسسات من كل مكان".
    تؤكد السلطات الروسية ان اقتصاد البلاد تأقلم مع تراجع أسعار المحروقات والعقوبات التي تعيق تمويل قطاعات كاملة في الاسواق الدولية.
    لكنها تقر في الوقت نفسه بأن آفاق النمو ما لم يتم إجراء إصلاحات، ستظل متواضعة على المدى القريب وهو ما يضع البلاد في موقع بعيد جدا عن التوسع اللافت الذي شهدته الولايتان الرئاسيتان الاوليان لبوتين (2000-2008) على خلفية ارتفاع أسعار النفط.
    وطلب بوتين الذي سيترشح على الارجح في الانتخابات الرئاسية في أذار/مارس المقبل، من الحكومة ومن العديد من مراكز الاستشارات تحديد مجالات لتسريع هذا التوجه.
    ومن المتوقع أن تشغل هذه الاقتراحات حيزا كبيرا من المحادثات في المنتدى.
    تشمل المواضيع الحاسمة التي سيتم تناولها القدرة التنافسية للاقتصاد الروسي وقلق المصدرين ازاء ارتفاع سعر صرف الروبل والاقتراح المثير للجدل الذي يقوم على تمويل خفض الاقساط الاجتماعية من خلال زيادة ضريبة القيمة المضافة. كما يشكل موضوع الرواتب التقاعدية مسألة حساسة أخرى إذ يبدو ان احتمال رفع سن التقاعد بات واردا بشكل أكبر مع تراجع عدد القوى العاملة.
    رغم الوعود بالاصلاح، يقول المحلل السياسي أندري كوليسنيكوف من معهد كارنيغي ان "أجواء الاعمال لا تشهد تحسنا ووجود أجانب في الاقتصاد الروسي لم يصبح أكثر حرية ولا أكثر تنافسية". وأضاف "وحدها الجهات التي تعرف كيفية الوصول الى النافذين فعلا يمكنها ان توجد موقعا لها في الاقتصاد الروسي".
    تعليقات كتابة تعليق

    يرجى كتابة مايظهر في الصورة بشكل دقيق للمتابعة

لمراسلتنا والتواصل معنا
للتسجيل و دخول حسابك
صحيفة سعودية مرخصة من وزارة الثقافة و الإعلام